اللجنة الوطنية للإشراف على الانتخابات تجتمع مع الأحزاب السياسية

ايقونة بريس: الرباط
عقد وزير الداخلية محمد حصاد، ووزير العدل والحريات مصطفى الرميد، رئيسي اللجنة الوطنية للإشراف على الانتخابات، اليوم الخميس، لقاء مع الأحزاب الممثلة في البرلمان، خصص للتشاور حول الانتخابات التشريعية المقبلة. ومناقشة السير العادي لانتخابات 7 أكتوبر المقبلة، وعرف الاجتماع مناقشة تفاصيل العملية الانتخابية لمرورها في أحسن الظروف.
اللقاء الذي دام حوالي 3 ساعات حضره أمناء الأحزاب السياسية باستثناء حزب العدالة والتنمية الذي مثله عبد الله بوانو عضو الأمانة العامة للحزب، ورئيس الفريق بمجلس النواب.
وأفادت مصادر عليمة للموقع أن النقاش والاقتراحات جرت في جو عادي، ومن بين الاقتراحات المقترحة من طرف المسؤولين عن الأحزاب، تقليص عدد مكاتب التصويت التي تبلغ 39 الف مكتب، حيث يرى قادة الأحزاب السياسية أنه يصعب على أي حزب تغطيتها، خاصة البعيدة والنائية.
وزير الداخلية ووزير العدل والحريات، أوضحا أن الاستجابة لهذا الاقتراح من شأنه أن يتسبب في الازدحام في الساعات الأخيرة من يوم الاقتراع، لأنه غالبا ما تتوافد أعداد كبيرة من المواطنين على مكاتب التصويت في ساعات متأخرة.
من جهته تساءل حزب العدالة والتنمية عن منع عدد من أنشطته الحزبية والتأطيرية في عدد من المدن والقرى المغربية، ولقي هذا التساؤل مساندة من جميع الأحزاب الحاضرة وشاركوا في مناقشة هذه النقطة مع وزير الداخلية ووزير العدل.
وخلال هذا الاجتماع قام وزير الداخلية محمد حصاد ومصطفى الرميد بإبلاغ زعماء الأحزاب السياسية بتوجيهات الملك محمد السادس الصارمة من أجل ضمان نزاهة الانتخابات.

أيقونة بريس - iconepress
جريدة إلكترونية إعلامية