الكلمة للصورة: فرنسا تحترق والرئيس في عطلة الويكاند يلعب السكي

©أيقونة بريس: متابعة //
وخلال هذا الوقت، بعض الرموز للرأسمالية تلتهمها النار. وهذا لن يغير من حياة المواطن العادي البسيط، حتى على المدى القصير، ولكن على الأقل هذا يعطي تفسيرا على أن أي نظام فاسد لا يرى حياة الآخرين ويعيشها معهم فهو لا يعلم أنهم فتيل من النار أي ضغط يؤدي إلى الاشتعال.


® في الوقت الذي كان فيه أشهر مطعم Le Fouquet المعروف ب ” مطعم الأغنياء ” بشارع شان إيليزي يحترق ، كان الرئيس ماكرون في عطلة يستمتع بالتزلج على الثلج،،
® في ليلة المظاهرة كان رئيس الوزراء يقضي ليلة ساهرة (حمراء) مع إحدى صديقاته السابقات.
صورتان للسياسة الفرنسية اللبرالية التي تلعب بالنار.


أيقونة بريس – iconepress
جريدة إلكترونية إعلامية