القمة المغربية البحرينية تؤكد عمق العلاقات المشتركة وتستنكر الإرهاب

ايقونة بريس / وكالات الأنباء / جريدة الايام البحرينية
أقام عاهل مملكة البحرين، الملك حمد بن عيسى آل خليفة، مساء يوم الاثنين بقصر الصخير (المحافظة الجنوبية للمملكة)، استقبالا رسميا على شرف جلالة الملك محمد السادس، الذي يقوم بزيارة أخوة وعمل لمملكة البحرين.
وبمدخل القصر الملكي “الصخير” ، قامت فرقة من الخيالة تابعة للحرس الملكي البحريني بخفر موكب جلالة الملك محمد السادس وجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، وهي فرقة تخصص عادة لاستقبال الضيوف المرموقين لمملكة البحرين.
إثر ذلك، توجه جلالة الملك محمد السادس، الذي كان مرفوقا بصاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد، وجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة مرفوقا بصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة، ولي العهد، نائب القائد الأعلى، النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء، إلى المنصة الشرفية لتحية العلمين الوطنيين على نغمات نشيدي المملكتين.
بعد ذلك، استعرض جلالة الملك محمد السادس وجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، تشكيلة من حرس الشرف.
بعد ذلك عقد العاهلان جلسة مباحثات رسمية واستعرض الجانبان خلال الجلسة التي حضرها وفدا البلدين، العلاقات الأخوية التاريخية الوثيقة وسبل دعمها وتطويرها إلى آفاق أرحب وأوسع وفق رؤية قيادتي البلدين الشقيقين لتعميق هذه العلاقات المتميزة وترسيخ أسس تعاونهما بالشكل الذي يخدم تطلعات الشعبين الشقيقين.
وأشاد العاهلان بالعلاقات التاريخية الوطيدة والمتميزة بين البلدين الشقيقين، وأكدا حرصهما على تنمية هذه العلاقات وتطويرها وصولاً بها إلى أعلى المستويات من التعاون المثمر والبناء تحقيقًا لآمال شعبيهما الشقيقين وتطلعاتهما لمزيد من التقدم والرقي.
وأكد عاهل مملكة البحرين الدعم الكامل لوحدة التراب المغربي ورفض المساس بأي شبر من أراضيه وتأييد مساعي المملكة المغربية لحل النزاع في الصحراء المغربية.
ورحب العاهلان بالنتاج الايجابية التي خرجت بها القمة الخليجية المغربية التي عقدت في مدينة الرياض الأسبوع الماضي، وأكدت على عمق العلاقات الخليجية المغربية والتي ستعزز من أواصر الأخوة والتعاون المشترك بين الجانبين. كما ناقش العاهلان تطورات الأحداث في كل من فلسطين وسوريا والعراق واليمن وليبيا.
وترأس عاهلا المملكتين حفل التوقيع على ثلاث اتفاقيات للتعاون الثنائي.
وتتعلق الاتفاقية الأولى ببروتوكول تعديل اتفاقية تجنب الازدواج الضريبي ومنع التهرب من الضرائب بالنسبة للضرائب على الدخل، الموقعة بين المغرب والبحرين في 7 أبريل 2000. وقعها عن الجانب المغربي، وزير الاقتصاد والمالية السيد محمد بوسعيد، وعن الجانب البحريني، وزير المالية الشيخ أحمد بن محمد آل خليفة.
وتتعلق الاتفاقية الثانية ببرنامج تنفيذي لاتفاق التعاون في مجال الأوقاف والشؤون الإسلامية لسنوات 2016- 2017- 2018، وقعها عن الجانب المغربي، وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية، السيد أحمد التوفيق، وعن الجانب البحريني وزير العدل والشؤون الإسلامية، الشيخ خالد بن علي بن عبد الله آل خليفة.
أما الاتفاقية الثالثة فهي ببروتكول تعاون بين المعهد العالي للقضاء بالمملكة المغربية ومعهد الدراسات القضائية والقانونية بمملكة البحرين، وقعها عن الجانب المغربي، وزير العدل والحريات السيد مصطفى الرميد، وعن الجانب البحريني، الشيخ خالد بن علي بن عبد الله آل خليفة.
وبهذه المناسبة، تقدم للسلام على صاحب الجلالة الملك محمد السادس أحمد بن إبراهيم الملا، رئيس مجلس النواب، والسيد علي بن صالح الصالح، رئيس مجلس الشورى، وسمو الشيخ علي بن خليفة بن سلمان آل خليفة، نائب رئيس مجلس الوزراء، والشيخ خالد بن أحمد بن سلمان آل خليفة، وزير الديوان الملكي، والشيخ خليفة بن أحمد آل خليفة، القائد العام لقوة دفاع البحرين، والسيد جواد بن سالم العريض، نائب رئيس مجلس الوزراء، والشيخ خالد بن عبد الله آل خليفة، نائب رئيس مجلس الوزراء وأصحاب السمو الشيوخ وعدد من أفراد العائلة الملكية.
وبعد ذلك، تقدم للسلام على العاهل البحريني، أعضاء الوفد الرسمي المرافق لجلالة الملك، والذي يتألف على الخصوص، من مستشاري صاحب الجلالة، السادة الطيب الفاسي الفهري، وفؤاد عالي الهمة، وياسر الزناكي، وعبد اللطيف المنوني، ووزير العدل والحريات، السيد مصطفى الرميد، ووزير الأوقاف والشؤون الإسلامية، السيد أحمد التوفيق، ووزير الاقتصاد والمالية، السيد محمد بوسعيد، والوزير المنتدب لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون، السيد ناصر بوريطة.

أيقونة بريس - iconepress
جريدة إلكترونية إعلامية