القضاء الايطالي يستدعي روبي المغربية بطلة سهرات الجنس مع الرئيس الإيطالي السابق برلسكوني

ايقونة بريس– /
قالت مصادر قضائية في إيطاليا إن المغربية، كريمة المحروق المعروفة باسم ” روبي “، التي فجرت قبل أعوام فضيحة جنسية تورط فيها رئيس الوزراء الإيطالي السابق سيلفيو برلسكوني، قدمت شهادة كاذبة أمام المحكمة.


وبرأ القضاء الإيطالي، في أيار2015، برلسكوني بعد أن كانت محكمة ابتدائية قد أدانته بالسجن 7 سنوات بتهمة إقامة علاقات جنسية مع ” روبي ” حين كانت تبلغ من العمر 17 عاما، لقاء مبالغ مالية واستغلال السلطة.
وكريمة الملقبة “روبي سارقة القلوب”، البالغة الآن من العمر 23 عاما، ستمثل مع 22 متهما أمام المحكمة مجددا في الأسابيع القادمة، بعدما وجهت لهم تهم تضليل العدالة والإدلاء بشهادات كاذبة خلال محاكمة برلسكوني.
ووجه الادعاء العام في مدينة ميلانو، قبل أيام، اتهامات لروبي والمتهمين الآخرين، ومن بينهم محاميتها السابقة لوتشا جيوليانتي والسيناتور مارياروساريا روسي والصحفي كارلو روسيلا.
وقالت صحيفة “دايلي ميل” إن برلسكوني يواجه بدروه اتهامات مماثلة، لكنه لن يحاكم مع “روبي” والمتهمين الآخرين وذلك لأسباب صحية، على أن ينظر القضاء في الأشهر المقبلة في إمكانية إخضاعه للمحاكمة.
يشار إلى أن الفضيحة الجنسية التي عرفت لاحقا بـ”روبي غيت” ظهرت إلى العلن عام 2011، وهي عبارة عن حفلات جنسية ماجنة أقامها برلوسكوني في فيلاته الخاصة بميلانو و سيسيليا بمشاركة “روبي” وفتيات أخريات مطلع 2010، وأطلق عليها “حفلات بونغا بونغا”.
وكريمة المحروق ولدت في المغرب عام 1992 بناحية الفقيه بنصالح وقدمت مع أسرتها إلى إيطاليا حين كانت تبلغ من العمر 9 أعوام، قبل أن تهرب من منزل أسرتها حين كانت في الرابعة عشرة من العمر.
واكتشفها مقدم البرامج التلفزيونية، إميليو فيدي، وهو صديق برلسكوني، في مسابقة جمال ، لتعمل بعد ذلك راقصة في ملهى ليلي في ميلانو، تملكه وكيلة نجوم مقربة أيضا من رئيس الوزراء السابق.
وقالت الصحافة الإيطالية بعد فضيحة “روبي غيت” أو حفلات “بونغا بونغا” أن نيكول مينيتي، التي كانت تعمل مستشارة إقليمية لحزب برلوسكوني، عمدت إلى “توظيف” روبي، حين كانت قاصرا، “لتسلية” زعيم الحزب.


أيقونة بريس – iconepress
جريدة إلكترونية إعلامية