الطلبة يعلنون ” الاضراب ” والاساتذة يحدّرون الحكومة من سنة بيضاء

بعد الاقتحام القوي لعناصر القوات العمومية صباح يوم الخميس للحرم الجامعي لكلية الطب بالرباط، ترددت الكثير من الأخبار حول مخلفات هذا التدخل واسبابه، وعمدت قوات الامن إلى اعتقال بعض الطلبة منهم من يتابع دراسته في السنة السابعة، وحاول زملائهم تخليصهم من قبضة الامن، ما نتج عن إثره اصابات عديدة في صفوف الطلاب، خاصة الطالبات منهم، وحالات أخرى من الاغماءات.
وفي اول رد من طرف التنسيقية الوطنية لطلبة الطب، جاء فيه أن هذا الأسلوب الذي اعتمدته حكومة بنكيران في الرد على مطالب الطلاب لن يزيد الطلاب الا اصرارا وعزيمة، وشددت التنسيقية في ردها على أن رد الطلاب على المستوى الوطني سيكون أكثر تصعيدا، حيث سيتم تنظيم مسيرة وطنية بالرباط يوم الاربعاء المقبل.
ومن جهة أخرى أصدر الأساتذة الباحثون بكلية الطب والصيدلة بالبيضاء بيانا شديد اللهجة موجهة إلى الرأي العام والوطني وحكومة عبد الاله بنكيران على الخصوص بعد تفاقم الأزمة الدائرة بين وزير الصحة وطلبة كلية الطب بسبب مشروع الخدمة الصحية الإجبارية.
الأساتذة أعربوا في بيانهم عن تضامنهم المطلق مع الطلبة الأطباء في المعركة التي يخوضونها محملين الحكومة المسؤولية الكاملة عما يمكن أن تؤول إليه الأوضاع إن استمر الوزير الحسين الوردي في موقفه المتعنت.
وفيما يلي القرارات التي اجمع عليها الأساتذة الباحثون :
1 – تثمين نضالات الطلبة والأطباء المقيمين والداخليين والتضامن معهم في مطالبهم العادلة والمشروعة.
2 – التحذير من السنة البيضاء وعواقبها الوخيمة على الجميع.
3 – تحميل المسؤولية للحكومة التي اختارت التصعيد والتهديد من خلال بلاغ حكومي غير مقبول بدل الاستجابة للمطالب العادلة والمشروعة للطلبة.
4 – الرفض القاطع لممارسة التدريس تحت الضغط والتهديد والتحذير من المساس بحرمة الكلية تحت غطاء أي مبرر.
5 – التنبيه على أن استمرار الأوضاع على ما هي عليه الآن ستكون نتيجته استحالة مواصلة عمل الأساتذة بتقديم العلاجات والتدريس والتكوين الطبي.
6 – الاستعداد الكامل للتدخل الإيجابي حتى لا تصل الأمور إلى كارثة السنة البيضاء.
7 – تنظيم وقفة إنذارية يوم الاثنين 26 أكتوبر 2015 على الساعة العاشرة صباحا بمستشفى ابن رشد،

أيقونة بريس - iconepress
جريدة إلكترونية إعلامية