الرابّ المغربي محكوم عليه بالإعدام لأنه دخل حمّام العيالات

©أيقونة بريس: ع - ب//

في آخر إنتاج لفن ” الراب ” المغربي تمكن المغني ديزي دوس- Dizzy Dros من تحقيق ما يسمّى tendances على مستوى المشاهدة في YouTube، في ظرف 24 ساعة من صدور الكليب، وحاليا هو الثالث في فرنسا والأول في المغرب.


في هذا الإنتاج جاء كل شيء بإتقان ضرب له ألف حساب صاحبه Dizzy Dros أو كما كان ملقبا في بداية مشواره ” عزّي” للون بشرته.
جيل جديد من مغنّي الراب المغربي :
هو من أبناء الدار البيضاء ، منذ بدايته في هذا الغناء ظهر أنه متأثرا ب”الراب” الأمريكي جهة أطلانطا المعروف بأصحاب الكلمات الشعبية والمعاني العميقة في وصف الحياة الاجتماعية، ليس كجهة كاليفورنيا المعروف بالغناء عن المخدرات والجنس.
الجيل الجديد بعد أن كان “الراب” المغربي في طريق مسدود، كان الشباب يفضلون الاستماع لمغني الراب مثل La Fouine و Booba ، وأصبح الجيل الجديد يرفع من قيمة هذا النوع من الغناء رغم أن هذا الجيل الجديد سمّاه ال Don Bigg في آخر إنتاجه 170 KG. بأولاد دانون وفي رأيه أن الجيل الجديد من ” الرابور” لا يحترمون قيم هذا الفن ( حسب رأيه ) . لكن كيف وصل Toto – ElGrande إلى 13 مليون مشاهدة في ظرف أسبوعين؟ و Dizzy Drosو ” حليوة ” والآخرون إلى الملايين من المتابعين ؟
هذا الجيل الجديد هو الذي اشتغل مع Bigg في ألبوم “ابيض واكحل mixtape” في 2013 والذي اشتهر ب ” وليدات البيغ” واتهموه بعد الافتراق معه أنه استحوذ على تعويضاتهم ولم يدفع لهم أي درهم، رغم الأرباح الكبيرة التي خلفها الألبم، وها هو اليوم يصفهم ب ” أولاد دانون ” ويتهمهم بعدم احترام القيم الفنية. الله عليك يا ” Bigg ” كم أنت كبير يا ” Bigg “

من الرابح ومن الخاسر في هذه المعركة؟
Don Bigg ربما لم يكن ينتظر بإصداره ما يسمّى clashs أنه سيجلب عليه النحل كما يقال، ولكن أعتـَقِدُ أنه درَس مسبّـقا نتائج عملِه الهجومي هذا ، وسيجلب له أولا ظهوره أو عودته للظهور، وطبعا سيجلب المزيد من المشاهدين.
فعلا إذا حقق Don Bigg ما خطط له، فهو خرج الخاسر الأول والأكبر في هذه المقامرة التي لم تكن فنّـا ولا أي شيء سوى استعمال التهجم في الغناء على منافسيه، بينما Bigg هو الذي كان يغني على الطبقة الفقيرة وعلى السياسة الفاشلة، وفي الواقع كان أحد القلائل في هذا المجال الذي يتمتع بشهرة واسعة بدون إذاعة متخصصة وفي وقت لم يكن فيه YouTube مرتبطا بالميدان الفني ومتطورا في المغرب.
وإذا كانت ردود الفعل خاصة من أهل هذا الفن الغنائي تفاعلت بسرعة وبكثافة مع هجوم Bigg سواء عبر صدور أغاني أو عبر شبكات التواصل الاجتماعي، فإن ما أثار ضجة كبرى كرد فعل هو ما جاء عن طريق Dizzy Dros أو ” عزي”. # المتنبي :عنوان أغنيته التي يعري فيها ” Bigg ” بمفردات وكلمات شعبوية وكلمات أخرى زنقوية ، وبموسيقى منسوخة.

خلال أغنية Dizzy Dros يتهم ” Bigg ” بالدعم الذي تلقاه من المال العام عن طريق وزارة الثقافة، لتأسيس شركة الإنتاج الفني الموسيقي ، أو للمشاركة في موازين، أو الحضور الدائم في إذاعة ” مومو” وحتى توشيحه من طرف الملك. ويقول له إن مكانه في ” الراب ” المغربي لم يعد موجودا مثل بنكيران الذي تمت إقالته .
كلمات ،،،،كلمات :
تريكة دانون حكموا على حبك بالإعدام و باقي باغي استناف
بوس خالتك ميلودة
ما كتلحس غادي نجيب ليك توني باجيو

وهادوك النكافات لي كتجمعهوم عليك عندك في حمام العيالات لي حنا عارفين شكون بناه ليك
كاع القرودة اللي قبل منك انصارفو غي انساحب
ياك ما قطعو عليك الزيزا
شوف ليك مع ابو زعيتر باش تطلع تضرب شي لحيسة
غدا نخرج بعفو ملكي بحال دانييل

آخر الكلام :
إذا لم ينته أو يتوقف هذا الجدال أو ما يسمّى ” clash ” الذي خلق نقاشا كبيرا بين المدوّنين المغاربة عبر شبكات التواصل، فهو من جهة أخرى ساعد على إثبات شيء واحد: إن “الراب” المغربي لم يكن أبداً على ما يرام. تمامًا مثل شجار Booba-Kaaris في مطار باريس أدى بهما إلى المحاكمة.
ويبقى السؤال الذي لابد من أن يطرحه الرأي العام أو متتبعي هذا الفن الغنائي ” الراب ” ، وهو هل هذا العراك الثنائي والسب والشتم هو الذي سيرفع من مستوى هذا الغناء،؟ أين هي الرسالة الحقيقية التي يحملها هذا الفن نحو المجتمع.؟
إن الرفع من مستوى الكلمة واللحن والموسيقى هو في الحقيقة المعركة المستمرة التي يجب خوضها من طرف جميع مكوّنات ” الراب ” حتى لا يموت وينقرض.

أيقونة بريس - iconepress
جريدة إلكترونية إعلامية