الرابحون من الفشل الرياضي

ايقونة بريس: عبد الاله بوزيد /
هكذا حال هذا الوطن وهذا الشعب الذي يضحي بدعمه المالي للرياضة، لتهدينا أكبر فشل وأكبر خسارة مُشوّهة ومُذِلة أمام شعوب العالم وأصغرها وأفقرها، حتى الهند التي لا يمارس شعبها الرياضة، وحتى البحرين التي تصل إلى حومة في الدار البيضاء، وطايبي وطوباغو ومولدوفيا، ومونغوليا، وطادجاكيستان،،التي لا يعرف رؤساء الجامعات أين تقع.
واقع الرياضة في بلادنا يكشف واقع تسيير السياسة العامة في جميع القطاعات، واقع الرياضة يعكس حضور السلطة والأحزاب الفاشلة، التي وضعت يدها على الرياضة لمراقبة المجتمع، لم يعد النجاح هو مشروعهم بل الاستفادة من الريع المالي ومشاريع التجهيز، يستفيدون ” بالبورسانطاج” في ميزانية الجامعات وميزانية بناء الملاعب والقاعات، وحتى في لباس الرياضيين، بالله عليكم هل “جوما” ماركة أحسن من نايك واديداس؟.

أيقونة بريس - iconepress
جريدة إلكترونية إعلامية