“البوليساريو” تدفع بأسلحتها الثقيلة نحو قندهار و “المينورسو” تجري مشاورات.

ايقونة بريس – الرباط

أفادت “المساء”، بأن جبهة “البوليساريو” أرسلت سيارات عسكرية، تحمل عتادا حربيا ثقيلا، توقفت على بعد 200 متر على الطريق الذي يتم تعبيده من طرف شركة مغربية، قبل أن تصل بعثة “المينورسو” إلى المنطقة لتجري مشاروات مع مسلحي الجبهة. وأعلنت الحكومة الموريتانية حالة استنفار قصوى على الحدود تزامنا مع ذلك، فيما سارع الأمين العام للأمم المتحدة “بان كي مون” إلى دعوة المغرب والجبهة إلى وقف أي أعمال للتصعيد. وأضافت ذات الجريدة، وفقا لمصادر محلية، أن السيارات العسكرية التابعة للجبهة، تراجعت فيما بعد لمسافة 400 متر، فيما بقيت 4 سيارات غير مسلحة بأسلحة ثقيلة، قبل ان تصل بعثة “المينورسو”، التي تدخلت لتهدئة الوضع. واستمرت الشركة المغربية في عمليها لتعبيد الطريق التي تربط بين المغرب وموريتانيا.

وفي خبر آخر، تضيف “المساء” حسب مصادرها، بان المخابرات الإسبانية رفعت من حالة استنفارها بعدما توصل المغرب بما يناهز 100 قطعة من الدبابات الأمريكية من نوع “أبرامز” في أفق استكمال الصفقة المكونة من 200 وحدة سنة 2017. وطالبت المخابرات الإسبانية بعض السياسيين المتجنسين بالجنسية الاسبانية بكل ربوع المملكة بالبحث وجمع المعلومات الضرورية في الموضوع، وطلبت من مكاتب المخابرات في كل من جزر الكناري وسبتة ومليلية، وفي سفاراتها وجميع قنصلياتها العامة، جمع معلومات من أجل معرفة مكان تواجد هذه القطع الحربية.