إيرانية تتحدى الممنوع ، تدخل ملعبا لكرة القدم متنكرة في زي رجل

أصبحت شابة إيرانية حديث مشجعي فريق كرة القدم إيراني “برس بوليس” عندما استطاعت دخول الملعب رغم حظر حضور النساء مباريات الفرق الرجالية. وتمكنت من ذلك بعد أن تخفت في زي رجل ورتبت المشهد كله على مواقع التواصل الاجتماعي لتوضح كيف فعلت ذلك.

“شكيبة” هو اسمها المستعار على إنستاغرام وعمرها 22 سنة. وقد أقسمت أن تذهب لمشاهدة مباراة فريقها المفضل في كرة القدم: نادي كرة القدم “برس بوليس طهران” رغم أن حضور النساء ممنوع منذ الثورة الإسلامية في 1979. ونجحت في التحدي.  اختلطت بجموع المتفرجين الذين كان عددهم 95000 وأفلتت من رقابة الحراس. ثم نشرت فيديو لها من قلب الملعب وهي تقول: “قلت إنني سأدخل الملعب وفعلتها!”. وفي فيديو آخر، توضح “شكيبة” كيف نفذت ذلك. فتقول إنها ارتدت خمسة قمصان قطنية وخمسة سراويل طويلة لتخفي شكلها الأنثوي وتظهر كأنها بدينة. ووضعت على وجهها عدة طبقات من الصبغة لدرجة أن هذه المستحضرات “ظلت تحرق بشرتها طيلة خمس ساعات تقريبا”.

لكن هذه الشابة جنت على نفسها بسبب هذا النجاح. ففي ظرف بضع ساعات انتقل حسابها على إنستاغرام من مئات المتابعين إلى أكثر من 22000 متابع. وجاءت التعليقات من كل صوب للتعبير عن الإعجاب، حتى من مشجعي النادي المنافس، نادي استقلال طهران.

أيقونة بريس - iconepress
جريدة إلكترونية إعلامية