ملتقى محمد السادس لألعاب القوى: تحطيم 7 أرقام قياسية وتسجيل أفضل 4 أوقات للسنة

ايقونة بريس: الرباط 
اتجهت أنظار المهتمين والرياضيين يوم الأحد إلى متابعة مسابقات الدورة 9 لملتقى محمد السادس الدولي لألعاب القوى، المحطة 3 من مسابقة العصبة الماسية، التي أقيمت منافساتها بمجمع مولاي عبد الله بالرباط،
كانت أول مرحلة إفريقية في تاريخ الدوري الماسي، وحققت نجاحا كبيرا على المستوى التقني والأداء الرياضي، في هذا العام عام (MPM) وسبعة أرقام قياسية جديدة لهذا الحدث الرياضي الدولي. وعرفت المحطة الثالثة للعصبة مشاركة 190 عداء سيمثلون 49 بلدا.
وقد ساعد على هذا الانجاز عدة عوامل أساسية منها المركب الرياضي مولاي عبد الله الذي عرف إصلاحات عميقة في تجهيزاته وبنيته التحتية وعرف تجهيز حلبة السباق من المستوى العالمي مثل حلبة ملعب البرازيل الذي سيجري به مسابقات الألعاب الأولمبية في الصيف المقبل، وحلبة الصين التي جرت فيها الألعاب السابقة، وللإشارة فإن شركة مغربية هي التي أشرفت على إنجاز حلبة السباق في مركب مولاي عبد الله. كذلك عامل آخر ساعد الأبطال المتسابقين هو الجو الجميل وحضور الجمهور بعدد كبير.
وقدم هذا الملتقى الدولي مشاركة متميزة لنخبة من الأبطال المصنفين عالميا، وعلى رأسهم 20 بطلا فائزين بميدالية أولمبية، منهم 6 فائزين بالذهبية، و9 بميدالية فضية و5 بميدالية نحاسية، كذلك 39 بطلا فائزين بميداليات في بطولة العالم، نذكر منها 18 ذهبية و12 فضية و9 نحاسية. في حين أن 31 من الميداليات فازوا بها في بطولة العالم في القاعة المغلقة (13 ذهبية و 11 فضية وسبع برونزية).
النتائج والأرقام القياسية:
فأمام جماهير غفيرة وعلى مضمار جديد من الطراز الرفيع، تمكنت حاملة اللقب العالمي في سباق 5000م ، العداءة الإثيوبية أيانا ألماز ، من تسجيل أفضل توقيت عالمي للسنة في ذات السباق بزمن قدره 14 د و 16 ث و 31 /100.

كما حطمت أيانا الرقم القياسي للملتقى الذي كان في حوزة العداءة المغربية مريم العلوي السلسولي وقدره 14 د و 45 ث و 91/ 100 وكانت قد سجلته يوم 27 ماي 2012 .

أما المركز الثاني فعاد للكينية كيبوت فيولا جيلاغات (14 د و 29 ث و 50 /100 )،بينما حلت ثالثة الإثيوبية تفيري سانبير (14 د و 35 ث و 09/ 100).

ومن جهتها، سجلت العداءة الجنوب إفريقية، سيمينيا كاستر، أفضل توقيت للسنة في سباق 800 بزمن قدره 1 د و 56 ث و 64 /100 .

كما سجلت سيمينيا، بطلة العالم في دورة برلين 2009، رقما قياسيا جديدا للملتقى الذي كان في حوزة الروسية بيستوغوفا ياكاترينا بزمن قدره 1د و 59 ث و 80/100 وسجلته في 9 يونيو 2013، علما بأن أفضل إنجاز للسنة كان في حوزة سيمينيا ذاتها وسجلته في ملتقى الدوحة بقطر يوم 6 ماي الجاري ( 1د و 58 ث و 26/100 ).

أما المركز الثاني فعاد للبوروندية فرانسين ميونسابا، صاحبة الرقم القياسي للعصبة الماسية (1د و 56 ث و 26 /100 )، التي سجلت 1د و 57 ث و 74 / 100 ، فيما حلت ثالثة الفرنسية لوموت رينيل (1د و 58 ث و 84 /100 ).

وحقق العداء المغربي عبد العاطي إيكدير، أحسن توقيت عالمي للسنة في سباق 3000 م ، بقطعه مسافة السباق في زمن قدره 7 د و 36 ث و 85 /100 .

وكان أفضل إنجاز للسنة في حوزة البحريني عواد زهير بتوقيت د7 و 45 ث و 80 /100.

وتقدم إيكدير، حامل الميدالية النحاسية في بطولة العالم الأخيرة ببكين في سباق 1500م وفي أولمبيد لندن 2012، على العداء إبراهيم هايلي (أذربيجان) الذي حقق توقيت 7 د و 37 ث و 76 /100 والإسباني أبيل مشعل ( 7د و 39 ث و 51 /100).

وقال إيكيدير ، في تصريح للصحافة، إن هذا التوقيت العالمي هو ثمرة الإعداد الجيد الذي قام به تحت إشراف مدربه أيوب المنديلي، مضيفا أنه سيشارك بعد خمسة أيام في سباق المايل، بملتقى يودجين بالولايات المتحدة الأمريكية، الجولة الرابعة للعصبة الماسية.

وأكد إيكدير أنه لم يقرر بعد في أي مسافة سيشارك في دورة الألعاب الأولمبية بريو دي جانيرو، موضحا أنه سيختار ما بين 1500م و5000 على ضوء النتائج التي سيحققها في الملتقيات القادمة.

وكان رابع أحسن توقيت عالمي للسنة من إنجاز العداء الكيني كيبروتو كنوسيسلوس، وصيف بطل العالم مرتين (2013 و 2015) في سباق 3000 م موانع، بقطعه مسافة السباق في زمن قدره 8د و 2 ث و 27 /100.

وكان أفضل توقيت عالمي للسنة في حوزة العداء ذاته وحققه يوم 6 ماي الجاري بملتقى الدوحة، المحطة الأولى للعصبة الماسية ، بزمن قدره 8د و5 ث و 13 /100، علما بأن كيبروتو حطم الرقم القياسي للملتقى الذي كان في حوزة مواطنه بول كوتش كيبسيلي بتوقيت 8د و 7 ث و 80 /100.

وحل ثانيا وثالثا على التوالي مواطناه جيروش كيبشوغي بريتش (8د و 3 ث و 90 /100 ) وبول كوتش كيبيسلي،حامل الرقم القياسي السابق للملتقى الذي حقق 8د و 12 ث و 33 / 100 . وعبر كيبروتو عن سعادته بتحقيق هذا الإنجاز في أول نسخة للعصبة الماسية تقام على أرض إفريقية وتحديدا بملتقى ملتقى محمد السادس الدولي بالرباط ، مؤكدا أن هذه النتيجة ستحفزه أكثر لتحقيق الأفضل في أفق المشاركة في أولمبياد ريو دي جانيرو.

كما تم تحطيم أرقام قياسية للملتقى في 400م ورمي القرص ورمي الرمح والقفز بالزانة ومعادلة الرقم القياسي في مسابقة الوثب الطويل.

فقد سجل البطل العالمي والأولمبي، العداء الأمريكي لاشاون مريت، رقما قياسيا جديدا في سباق400 لملتقى محمد السادس الدولي لألعاب القوى محققا توقيت 44 ث و 66/ 100 .

وكان الرقم السابق في حوزة الجمايكي غونزاليس جرمين بتوقيت 45 ث و 6 / 100 وسجله يوم 6 يونيو 2010 .

وحل ثانيا البلجيكي كيفين بورلي (45 ث و 26 /100 ) وثالثا البوتسواني إسحاق ماكوالا ( 45ث و 75 /100).

وفي رمي الرمح سجلت اللاتيفية مادارا بالاميكا رقما جديدا للملتقى بتحقيقها 76ر 64 م ، علما بأن الرقم السابق وهو 77ر63 م كان في ملكية الإسبانية شيلا مرسديس.

وحلت ثانية الإستونية لينا لاسما ( 65ر63 م) وثالثة الأسترالية ميتشيل كاترين ( 68ر60).

ومن جانبه، حقق البولوني بيوتر مالاشوفسكي ، صاحب أفضل إنجاز للسنة في مسابقة رمي القرص ( 3ر68 م) رقما قياسيا جديدا للملتقى بتسجيله 54ر67 م .

وكان الرقم السابق في حوزة الإستوني كانتر جيرد ،وهو 84ر65 م، وسجله يوم 23 ماي 2009.

أما الرقم القياسي السابع للملتقى فكان من إنجاز اليونانية كاترينا ستيفانيدي في مسابقة القفز بالزانة حيث تمكنت من قفز ما علوّه 75ر4 م ،فيما كان الرقم السابق في حوزة الروسية كراسنوفا أنجلينا ب 56ر4م وحققته يوم 14 يونيو 2015.

وحلت ثانية السويسرية بوشلير نيكول ( 70ر4م) وثالثة الكوبية سيلفا ياريسلي (50ر4م).

وفي الوثب الطويل سجل الجنوب إفريقي روشوال سامايي 38ر8 م معادلا بذلك الرقم القياسي للملتقى الذي كان في حوزة المغربي يحي برابح وحققه يوم 29 ماي 2009 .

وتقدم روشوال على النمساوي فابريس لابيير ( 36ر8م) والأمريكي غودوين ماركيز ( 11ر8 م) .

أما النجمة النيوزلندية، فاليري أدامس ،بطلة العالم أربع مرات والبطلة الأولمبية مرتين ،فقد فازت بدون أدنى عناء بمسابقة رمي الجلة ، محققة 68 ر 19 م. وتفوقت أدامس، التي تملك الرقمين القياسيين للعصبة الماسية ( 3ر21 م ) وللملتقى (96ر19م) ، على المجرية أنيتا مارتون (51ر18م) والأمريكية سميث بريتاني(84ر84).
و تضمن برنامج الأحد 16 مسابقة، منها 8 لفئة الذكور (200م، و 400م،و 800 م، و 3000م موانع، 110 مترا حواجز،القفز العلوي، الوثب الطويل، و رمي القرص)، و نفس عدد المسابقات لفائدة الإناث (100 م و800 م و5000 م والقفز بالزانة، الوثب الثلاثي، رمي الجلة، رمي الرمح، 400 م حواجز).
كما تضمن البرنامج ثلاث مسابقات غير مدرجة في العصبة وهي (1500م و 3000م) بالنسبة للذكور و 3000م موانع لفئة الإناث.