دوري أبطال إفريقيا: الوداد يهزم الأهلي ويفوز بالكأس للمرة الثالثة

 

©أيقونة بريس: هيئة التحرير //

 

‏30‏/05‏/2022 التحديث في 25:23 //

فاز الوداد الرياضي بلقب دوري أبطال أفريقيا بعد فوزه 2-0 على الأهلي المصري في المباراة النهائية التي أقيمت على ملعب “محمد الخامس” ليلة الاثنين 30 مايو، رغم أنه لم يكن الأكثر سيطرة على زمام الأمور في معظم فترات اللقاء.

وتشير الأرقام إلى أن الوداد كان الطرف الأقل استحواذا على الكرة (34% مقابل 66% للأهلي)،

والأقل تسديدا من داخل منطقة الجزاء (3 تسديدات للوداد مقابل 10 للأهلي)،

والأقل تسديدا خارج المرمى (7 مقابل 8 للأهلي)،

والأقل تمريرا للكرة (250 مقابل 497 للأهلي)،

والأقل من حيث عدد التمريرات الناجحة (147 بنسبة 59% مقابل 404 بنسبة 81% للأهلي).

وفي المقابل، تفوّق الوداد في بعض الإحصائيات بشكل طفيف؛ إذ كان الأكثر حصولا على الركلات الركنية (4 مقابل 3 للأهلي)،

والأكثر تسديدا على المرمى (3 تسديدات مقابل تسديدتين للأهلي)،

وجاء هذا في إحصائيات لموقع “sofascore” المتخصص في إحصائيات كرة القدم.

وعلى الرغم من كل المعطيات السابقة التي تشير إلى تفوّق الأهلي، استطاع الوداد تحقيق الانتصار بسيناريو الاعتماد على المرتدات،

واستغلال الضغط المرتفع الذي يشارك فيه حتى المدافعون ويتركون المساحات للاعبي الوداد بالقيام بهجوم مضاد .

ويشترك الفريقان في عدم سيطرتهما على مجريات المباريات في العديد من فترات اللقاء مع تعويض ذلك باستغلال الفرص التي تتاح لهما،

أسباب فشل الأهلي :

يظهر أن ظروفا أخرى ساهمت في خسارة الفريق المصري، وساعدت إلى فوز الوداد على الأهلي رغم عدم سيطرته على مجريات اللقاء؛
منها هي عامل الجمهور، وتألق حارس المرمى، والتماسك والصلابة في الدفاع، والسرعة في التحولات، والنجاعة الهجومية.
ويتمثل المفتاح الذي يلخص هذه الأسباب مجتمعة في عامل التركيز الذهني الذي رجح أفضلية الوداد،

ومن جهة أخرى، ومن أهم الأسباب التي برزت بشكل واضح، على نفسية لاعبي الأهلي، هو “الأزمة” التي خلقها الاتحاد المصري لكرة القدم ورئيس الأهلي والإعلام المصري خاصة المحسوب على الأهلي،
وتصعيدهم ضد الاتحاد الأفريقي لكرة القدم “كاف”.

حول اختيار المغرب لاحتضان المباراة النهائية، وهو احتجاج غير منطقي لأن المغرب ترشح مع السنغال قبل بأكثر من 3 أشهر قبل تأهيل الوداد، وفاز المغرب بترشيحه بعد انسحاب السنغال.