برشلونة يتلقى ضربة قاسية جديدة

تلقى فريق برشلونة ضربة قاسية للمرة الثانية على التوالي في ظرف 3 ايام، وذلك بعدما اصدرت اللجنة التأديبية قرار التوقيف في حق المدافع الدولي “جيرار بيكي” لمدة أربع مباريات، بعد طرده أمام أتليتك بلباو في مباراة إياب كأس السوبر الإسبانية، التي جرت على ملعب كامب نو، وانتهت بالتعادل الإيجابي بهدف لكل فريق.
وحصل صاحب الـ28 عامًا على البطاقة الحمراء، بعد اعتراضه غير اللائق على مساعد الحكم “ألونسو فرنانديز”، لعدم إعلانه على حالة تسلل ضد لاعب بلباو “آرتيز أدوريز”.
وجاءت عقوبة مدافع مانشستر يونايتد السابق، بعد مرور أقل من 24 ساعة على البيان الذي نشره موقع النادي الكتلوني الرسمي، للاحتجاج على طرد بيكي، على أمل رفع البطاقة الحمراء عنه، قبل مواجهة أتليتك بلباو على ملعب “سان ماميس” ضمن منافسات الجولة الافتتاحية للدوري الاسباني: الليجا.
وكان بيكي قد اعتذر على ما بدر منه تجاه الحكم المساعد في المباراة الماضية، وفي الوقت ذاته، أصر على أنه لم يتطاول على ألونسو فرنانديز بألفاظ نابية،
(وقال بيكيه ، في تغريدة عبر “تويتر” للتواصل الاجتماعي ، “أود تقديم اعتذاري عن اعتراضي على قرار الحكم المساعد والذي لم يكن صائبا. كانت مباراة عصيبة ومتوترة للغاية. ولكنني لم أوجه أي إهانة لأي شخص”.)
عكس ما ذكره حكم الساحة “كارلوس فيلاسكو” في تقريره الخاص من المباراة، حيث ذكر أن اللاعب وجه شتائم للحكم المساعدة ووالدته، ليُعاقبه الاتحاد الإسباني بالإيقاف لمدة 4 مباريات –وفقًا للمادة 94 من القانون التأديبي-.
وبذلك، يكون بيكي قد خرج من حسابات لويس إنريكي في المباريات الأربع الأولى، التي سيواجه خلالها البرسا كلٍ من “بلباو، ملقا، أتليتكو مدريد وليفانتي”، على أن يعود أمام سيلتا فيجو في مباراة الجولة الخامسة.