انقلاب ابيض في بيت ريال مدريد

 iconepress – باين سبورت 
أنهى رئيس ريال مدريد سلسلة الانتقادات التي وجهت له بعدما أقال الإيطالي كارلو أنشيلوتي من منصبه الصيف الماضي بالرغم من وصوله لنصف نهائي دوري الأبطال الموسم المنصرم وتحقيقه حلم ” العاشرة ” في 2014.
وقام هذا اليوم الاثنين بعقد اجتماع طارئ مع جميع مكونات النادي (المكتب المديري ، اللاعبين ، وجمعية المحبين) بحضور وسائل الاعلام، واعلن رسميا توقيف العقد مع المدرب بينتيز، وتعيين زيدان لتعويضه.
وأعادت الصحف الإسبانية سبب الإقالة في وقتٍ سابق إلى سوء الأداء والتعادل “الخاسر” في المباراة الأخيرة يوم الأحد لريال مدريد أمام مضيفه فالنسيا 2-2 بالرغم من تقدم الفريق في مناسبتين بالإضافة إلى استمرار المشاكل بين المدرب بينيتيز والعديد من نجوم الفريق وعلى رأسهم ” رونالدو ، راموس ، بنزيما ، خيسي ، شيريشيف ، خاميس و ايسكو ” وسوء هذه العلاقة هي الأخرى تسببت في إقالته. وحسب الاحصائيات يعدّ المدرب بينيتيز أقل المدربين تحقيقاً للانتصارات في الدوري الإسباني 61.1 % منذ إقالة الإيطالي فابيو كابيلو 2006 -2007 حيث كانت نسبة انتصاراته 60.5.
وجاء تعيين زيدان مدرب الفريق الثاني لريال مدريد بعد أسابيع من الحديث عن إمكانية عودة البرتغالي جوزيه مورينيو الذي أقيل من تدريب تشيلسي الإنكليزي في الشهر الماضي أيضاً.
وسيكون “زيزو” أول مدرب فرنسي في تاريخ ريال مدريد، وهو أصغر مدرب يتولى المهمة (43 وستة أشهر) منذ أن تمّ تعيين لوبيز كارو (42 وثمانية أشهر) في 2005.
ورفض زيدان في تصريحات سابقة شائعات ربطه بتدريب الفريق الأول لريال مدريد معتبراً أنّ الوقت ما زال مبكراً لاستلام هذه المهمة الصعبة ومؤكداً احترامه لبينيتيز.
وتصدر ريال مدريد مجموعته الأولى في دوري أبطال أوروبا بفارق ثلاث نقاط عن بطل فرنسا باريس سان جيرمان، لكنه تراجع للمركز الثالث في الدوري الإسباني بفارق أربع نقاط عن أتلتيكو مدريد المتصدر واثنتين عن برشلونة الوصيف مع مباراة أقل للأخير، كما أنّه خرج من مسابقة الكأس بسبب خطأ إداري.
وحقّق ريال مدريد انتصارات براقة أمام الفرق الصغيرة تحت إمرة بينيتيز لكنه فشل في الفوز على العديد من الفرق المتوسطة والقوية، فخسر أمام فياريال 1-0 وبرشلونة 4-0 وإشبيلية 3-2 وتعادل مع فالنسيا 2-2 وأتلتيكو مدريد 1-1 وملقا 0-0 وسبورتينغ خيخون 0-0 في الدوري.