الوداد – الرجاء : الفوضى والسوق السوداء والاحتيال على الجماهير الشعبية

عرفت السوق السوداء نشاطا فضيعا في بيع تذاكر مباراة القمة: الوداد – الرجاء. ووصل ثمن التذكرة العادية ما يفوق 60 درهما بعدما اعلنت إدارة الوداد أن الثمن المحدد هو 30 درهما لهذه الفئة وحددت نقط البيع في مركب بن جلون ومركب محمد الخامس. وهذا الثمن مناسب للطبقة الشعبية وأغلبهم من التلاميذ والطلبة والعاطلين.
وانتشر عدد من تجار السوق السوداء باستخدام انواع من الاحتيال لبيع التذاكر منها استعمال النساء والبنات.
والغريب في الأمر أن هذه العملية تجري أمام أنظار رجال الأمن، رغم احتجاج الجمهور، الذي استنكر سوء تنظيم اقتناء التذاكر بافتعال الازدحام ودفع الجمهور إلى اختيار اللجوء إلى السوق السوداء.
ويعود السؤال الذي أصبح ” عاديا ” هو كيف سمحت إدارة الوداد ببيع التذاكر في السوق السوداء، ؟ أو هل إدارة الفريق هي التي استعملت هذا الأسلوب من أجل الربح.