المنتخب الوطني شكرا سيداتي

شكرا سيداتي

©أيقونة بريس: عبد الإله بوزيد//

‏25‏/07‏/2022 التحديث في 00:10//

من أين يمكننا أن نبدأ؟ بالتأكيد شكرا جزيلا للاعبات ال26 المشاركات في صفوف المنتخب المغربي، والطاقم التقني والطاقم الطبي والطاقم الإداري على كل ما قدّموه في هذه المسابقة الرائعة.

شكرا للمنتخب الوطني على كل هذه المشاعر التي لا توصف ولا تُـصدّق.
دعونا نقول: ما حققه هذا المنتخب وما قدّمته اللاعبات، سحري سيجعلنا نحلم، بعد 20 عاما أخرى.

لقد أظهر هذا المنتخب النسائي مرة أخرى أن خلافاتنا توحّـدنا وأن المغرب يكون أقوى عندما نمضي قدما معا.
بفضل هؤلاء السيدات، نحن فخورون بأن نكون مغاربة، في هذه الأيام صعبة الظروف الاجتماعية.

بين المنتخب الوطني للسيدات والجمهور المغربي، إنه تاريخ جديد من الحب وخيبة الأمل. على عكس الأرجنتين أو البرازيل، أو المنتخبات الأوروبية،
المغرب ليست دولة كرة قدم للنساء. لكن التأهيل لكأس العالم لأول مرة والوصول لمباراة نهاية كأس أمم إفريقيا بألم ضد نيجيريا وجنوب إفريقيا، قد يكون بداية علاقة عِـشق جديد.

كرة القدم تخلق روابط بين زملاء الفريق. تعتمد على التعاون.
كرة القدم هي تبادل العناق بعد كل تسجيل إصابة، أو المواساة بعد نهاية المباراة بالهزيمة.
لقد اكتشفنا من خلال المنتخب المغربي النسوي، أن هناك انفصال بين نسبة الاهتمام التي تقدمها النخب الفكرية والسياسية لكرة القدم النسوية،
وبين الحماس الذي عبـّر عنه الجمهور المغربي سواء بالحضور للملعب أو المتابعة عبر التلفزة.

جَـعـلُ المغرب دولة كبرى في كرة القدم النسائية في إفريقيا:

هناك مجهود أظهر لنا مستوى المنتخب، مجهودات مادية وأرضية تحتية كبيرة المستوى،
تجدر الإشارة إلى عدد من المشاريع التي بدأت بالفعل لكرة القدم النسائية. أذكر بشكل خاص في الدوري الوطني لكرة القدم للسيدات الذي تم إنشاؤه في نوفمبر 2019.
كما عقدت في عام 2018 أول ندوة إفريقية حول كرة القدم النسائية للاتحاد الإفريقي لكرة القدم ( CAF) نظمت في المغرب بمراكش.
كما أنشأت الجامعة أكاديمية منذ سنوات. وهي مخصصة حصريا للفتيات وتقدم دورة دراسية ورياضية.
وقد أثمرت هذه الأكاديمية بالفعل وتعمل كأرض خصبة لجميع المنتخبات الوطنية تحت 17 عاما وتحت 20 عاما.

ونظرا لأنه مشروع وطني ضخم، يجب على الجميع المشاركة في تقويته، والمشاركة بين الجامعة والأندية،
على الأندية أن تستقطب وتجلب الفتيات لممارسة الكرة، وتعمل على الإشراف التقني والفني والتربوي للفتيات.
وعلى الجامعة الدعم والمرافقة للأندية في التدبير الإداري وتكوين الأطر والمدربين.

الأندية المغربية الأفضل تجهيزا للمشاركة في تطوير الكرة النسائية:

حاليا كما لاحظنا فريق الجمعية الرياضية للقوات المسلحة الملكية هو الوحيد الرائد في كرة القدم النسائية، صحيح أن فريق الجيش له إمكانيات كبيرة،
لكن أين الرجاء والوداد والمغرب الفاسي، والفتح مع الدفاع الحسني الجديدي (في القسم 2 ) جميعهم لهم نفس الإمكانيات، واتحاد طنجة كذلك .
نذكر بعض الفرق التي تقوم بمجهود خاص، وتشارك في البطولة بمستوى متميز، منها جمعية عين عتيق ، جمعية العيون، جمعية سيدي مومن، شباب أطلس خنيفرة.

سابقة تاريخية :

لقد فازت لاعباتنا بكل شيء:
●قلوب المغاربة؛
●سابقة تاريخية في نهائي كأس الأمم الإفريقية؛
●سابقة تاريخية في كأس العالم 2023.
وهذا لا يقدر بثمن.

◄آخر مشاركة للمنتخب المغربي سيدات في نهائيات كأس إفريقيا كانت سنة 2000.

نتائج المغرب في كأس أمم إفريقيا 2000

كانت النتائج ضعيفة وهزائم كبيرة