المدرب فاخر يعتقد أن الجمهور ليست له ذاكرة

عبد الاله بوزيد iconepress

تنوّعت الأحاديث في الساحة الوطنية المغربية بعد فضيحة النتائج الضعيفة التي حصل عليها المنتخب الوطني للمحليين المشارك في كأس افريقيا، ولكن التصريحات جاءت متناقضة، ولم يتمكن اللاعبون من تقديم أي توضيح للرأي العام فاكتفى المتدخلون بكلمة ” ما عرفتش “، وكلمة ” الحظ “.
أما المدرب فاخر فقد اعترف انه هو المسؤول (وهذا يعلمه المغاربة فلا داعي لقولها) ولكن لم يعترف بفشله، ومن أهم ما جاء في تصريحه لإذاعة معروفة بالدعاية والاشهار للفرق والمدربين وبعض اللاعبين ومن يسمون ب ” وكلاء ” او بعبارة اخرى سماسرة، قال المدرب فاخر: ” ” أنا شخصيا لم أسوق الوهم للجمهور و لم يسبق لي أن صرحت اننا سنلعب على اللقب « .
وهذا غير صحيح، أيعتقد المدرب فاخر أن المغاربة ليست لهم ذاكرة، لأن بعد الفوز على ليبيا بحصة ثقيلة جاءت أغلب تصريحات المدرب فاخر تحمل نوعا من التعالي والقوة والثقة الكبيرة، وصرح لأصدقائه في ميدي1 أنه يملك فريقا قويا ولديه قناعة بأنه سيلعب من أجل الفوز بالكأس، ولنفس الاذاعة التي تقوم بالإشهار سألوه في برنامج الصباح وقال له صاحب البرنامج إذا فزنا بالكأس سنقوم بحفلة وعليك أن تحمل لنا الكأس عندنا في الاذاعة فقال لهم: طبعا سنحتفل وما عليكم سوى الاستعداد للحفلة. ثم في حوار مع جريدة ” المنتخب ” كذلك صرح بكل ثقة أنه سيحتل الصف الأول في المجموعة.
هناك العديد من التصريحات التي جاءت على لسان المدرب فاخر يؤكد فيها أنه هيأ منتخبا قويا قادرا على الفوز بالكأس وإعادة الاحترام لشخصية الكرة المغربية،( كما قال ) لكن تأكد المغاربة وتأكدت شخصية الكرة هاته أن الجميع كان يكذب ويتحايل فقط لاستغلال التبذير المالي وهدر المال العمومي وتوزيع الاوهام على الشعب، ويعرف فاخر وامثال فاخر انه لا توجد محاسبة ولا مراقبة ولا عقوبات. ادن بالصحة ” الجنرال” والتاريخ هو الذي سيحاسبكم.

Capture

فاخر 2