التيكواندو الدوري الدولي أكادير: سرقة هولاندي وغياب تام للأمن لحماية المشاركين

من اكادير موفد  iconepress

يشارك في مدينة اكادير منذ يوم الجمعة 62 دولة ( رياضيين ، مؤطرين، حكام، ومسؤولين ) من مختلف دول العالم في الدوري الدولي الأولG1 الذي تنظمه الجامعة الملكية للتيكواندو ، وأهمية هذا الدوري لها جوانب تقنية ورسمية، من ناحية التقنية فالنقط يتم احتسابها ( Ranking) ورسميا يعتبر الدوري امتحانا للمغرب لكي يحظى بالترخيص الدولي ليصبح من الدول التي تنظم الدوري العالمي 1G في برنامج الاتحاد الدولي.
لكن من المؤسف ان بعض النقط السوداء تبرز لكي تسيء للتنظيم، ، ونذكر هنا ما حصل ليلة الجمعة ، كان بهو الفندق الذي تقيم فيه الوفود المشاركة من الرياضيين والحكام الدوليين والمسؤولين التقنيين، يتحدث عن حدث حاصل وهو سرقة ‘ جاكيط” لأحد المشاركين الهولانديين، ( من بهو الاستقبال وليس من الغرفة) وبها مبلغ مالي يصل إلى 1200 أورو مع بطاقات بنكية أما جواز سفره فقد كان عند رئيس الوفد .
ولم يستمع لشكايته أي أحد في الاستقبال  بالفندق، ومع رئيس الوفد اتجه المتضرر لمركز الشرطة وهناك وجوا صعوبة لتسجيل الشكاية، حيث قال لهم أحد المسؤولين انه لا تنفع الشكاية ولا يمكن لرجال الأمن التدخل، ثم جاء مسؤول آخر بعد إصرار واحتجاج الهولنديين ووافق على تحرير شكاية لكن دون تسجيل سرقة المبلغ المالي و” جاكيط ” التي يقدر ثمنها 8 آلاف درهم. وكانت الغرابة عند الهولانديين هو تأدية مبلغ التنمبر على الشكاية لأن مثل هذه الاجراءات في جميع الدول هي مجانية تدخل في اطار  خدمة المواطن.
والملاحظة الكبرى هنا هي أن الفندق لا يتوفر على كاميرات خاصة بالأمن وهي مفروضة على جميع الفنادق والمؤسسات السياحية ومؤخرا تم فرضها على جميع الأبناك بعد سرقة بنك في المدينة، أيضا شركات التأمين هي الأخرى تفرض وضع الكاميرات .
والأخطر من هذا أن السلطات الأمنية المغربية أعلنت حالة تأهب واستنفار بسبب الظروف الأمنية الدولية والتهديدات الارهابية، ومع ذلك في الفندق الذي يُقيم فيه عدد كبير من الرياضيين من عدة  دول لا يوجد به أي حراسة أو حماية أمنية، وتساءل العديد من الوفود خاصة العربية واحد أعضاء الوفد البلجيكي وممثل فريق مالي عن غياب الحماية الأمنية وغياب الاهتمام بوجود مشاركين في دوري عالمي في فندق واحد. أما في القاعة المغطاة فكانت سيارة شرطة واقفة في الشارع الرئيسي تبتعد عن القاعة بمسافة بعيدة.