أولمبياد طوكيو-الملاكمة: إقصاء الملاكم المغربي يونس بعلا بسبب عضّه منافسه النيوزيلندي

©أيقونة بريس: هيئة التحرير //

‏27‏/07‏/ 2021‏ التحديث في 34.11 //

رياضة الملاكمة المغربية في الوقت الحالي لا تجلب النتائج ولكن تجلب فقط الفضائح والعار، بعد فضيحة التحرش الجنسي والاعتقال في دورة ريو بالبرازيل، اليوم حالة أخرى في طوكيو 2000 .

تم إقصاء الملاكم المغربي الملاكم المغربي يونس بعلا من أولمبياد طوكيو الثلاثاء بعد محاولته عض أذن منافسه النيوزيلندي دافيد نييكا في مباراة دور الثمن من وزن 81-91 كلغ.

يذكرنا هذا الحدث بمباراة عام 1997 الشهيرة بين مايك تايسون وإيفاندر هوليفيلد ، ولكن هذه المرة لم تسر اللدغة ( العضة) على ما يرام. خلال الجولة الثالثة، اقترب يونس بعلا، 22 عاما، بفمه من الأذن اليسرى للنيوزيلندي ديفيد نيكا، بينما كانا متعانقين لكن خصمه نجح بتجنب الهجوم . ولم ينتبه الحكم السريلانكي ( حكم الحلبة) والحكام الخمسة (على الطاولة ) أي شيء خلال المباراة التي فاز بها النيوزيلندي بقرار جماعي من الحكام بعد نزال سيطر عليها نييكا ب 5-0، .
ولكن بعد إعلان نهاية المباراة ، أدرك المنظمون للحركة الخطيرة التي قام بها الملاكم المغربي، وأعلنت اللجنة المنظمة عن استبعاد الملاكم المغربي وإلغاء نتيجته برغم خسارته.

وجاء في بيان صادر عن مجموعة العمل الخاصة بالملاكمة (BTF) التابعة للجنة الأولمبية الدولية أن بعلا “كان لديه نيّـة واضحة في عض أذن/وجه خصمه في الجولة الثالثة من المباراة”.

وأضاف البيان أن بعلا تم استبعاده بسبب “حركة لا تطاق “.
وكان بعلا (22 عاما) قد احتل المركز 17 في بطولة العالم الأخيرة لعام 2019.

هذا ما قاله دافيد نييكا :

في تعليقه للصحافة على ما حدث، حاول الفائز في المباراة النيوزيلندي دافيد نييكا بكل احترافية وبروح رياضية التقليل من شأن الحادث وفي رسالة على حسابه في موقع إنستغرام كتب : “حماوة المعركة يمكن أن تخرج الأفضل والأسوأ في اللاعب. هذا جزء من الرياضة.. ليس لدي سوى الاحترام لخصمي ويمكنني أن أقدر الإحباط الذي شعر به”.