طائرة عسكرية

الصين غاضبة من زيارة رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي لتايوان

 

©أيقونة بريس: هيئة التحرير//

 

‏03‏/08‏/2022 التحديث في: 19 :16//

ألقت رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي كلمة أمام البرلمان التايواني، حيث أشادت بالجزيرة المتمتعة بالحكم الذاتي باعتبارها واحدة من “المجتمعات الأكثر حرية في العالم”،

قائلة إنها تريد تحسين التعاون بين تايبيه وواشنطن.

أظهرت بكين غضبها من وجود بيلوسي في الجزيرة التايوانية التي تقول إنها جزء من الصين،

وأطلقت موجة من العمليات العسكرية في مياه بحر جنوب الصين.

كما استدعى قادة الصين السفير الأمريكي في بكين، وأعلنوا تعليق العديد من الواردات الزراعية من تايوان.

رئيسة تايوان

رئيسة تايوان تقدم وشاحا للسيدة نانسي

قدمت رئيسة تايوان: تساي إنغ وين، للسيدة بيلوسي وشاحًا وميدالية، والذي وصفته السيدة بيلوسي بأنه:

“رمز للصداقة القوية والدائمة بين أمريكا وتايوان”

ووصفت بيلوسي زيارتها بأنها كانت لها ثلاثة أهداف:
“الأول هو الأمن، والأمن لشعبنا، والأمن العالمي، وثانيهما الاقتصاد، لنشر أكبر قدر ممكن من الرخاء، والهدف الثالث هو تعاون الحكومات”.

وقالت إن المشروع الأمريكي بشأن رقائق الكمبيوتر والتي ستشهد استثمارًا أمريكيًا كبيرًا في تصنيع أشباه الموصلات والبحث العلمي، كانت فرصة جيدة لمزيد من التعاون مع تايوان.

في وقت سابق يوم الأربعاء، أعلنت إدارة الجمارك الصينية، تعليق واردات ثمار الحمضيات وبعض أنواع السمك المجمّد من تايوان،

بينما أوقفت وزارة التجارة الصينية تصدير الرمال الطبيعية إلى تايوان.

الجيش الصيني في حالة تأهب قصوى

بعد وقت قصير من وصول بيلوسي، أعلن الجيش الصيني عن تدريبات جوية وبحرية مشتركة بالقرب من تايوان، واختبار إطلاق صواريخ تقليدية في البحر شرق تايوان، حيث تحدثت وكالة الأنباء الصينية الرسمية (شينخوا) عن تدريبات بالذخيرة الحية، وتدريبات أخرى حول محيط تايوان من الخميس إلى الأحد.
وحلقت الطائرات الحربية الصينية على الخط الفاصل بين مضيق تايوان قبل وصول بيلوسي.
وقال الجيش الصيني إنه في حالة تأهب قصوى وسيشن “عمليات عسكرية محددة الهدف” ردا على زيارتها.

رد رئيس تايوان بحزم يوم الأربعاء على التخويف العسكري لبكين، قائلاً إن بلاده “لن تتراجع”.

الولايات المتحدة تحذر الصين من اتخاذ إجراءات تصعيدية

قال مسؤول أمريكي يوم الأربعاء، إن إمكانية زيارة بيلوسي لتايوان أثيرت مع الصين الشهر الماضي خلال اجتماع لمجموعة العشرين في بالي، بين وزير الخارجية أنطوني بلينكين ووزير الخارجية الصيني وانغ يي.
وقال المسؤول في وزارة الخارجية الأمريكية للصحفيين في طوكيو:

“السؤال هو ما إذا كانت بكين ستحاول استخدام الزيارة كنوع من الذريعة لاتخاذ خطوات يمكن أن تكون تصعيدية، أو قد تؤدي بطريقة ما إلى صراع”، مضيفًا أنه لا ينبغي لبكين أن تبالغ في رد فعلها تجاه رحلة عادية.

القصر الرئاسيي

نانسي بيلوسي خلال استقبالها في القصر الرئاسي

وقال المسؤول “يجب ألا تستخدم الصين هذا ذريعة لمواصلة ما تفعله، لتغيير الوضع الراهن فيما يتعلق بتايوان”.

يأتي ذلك في الوقت الذي قالت فيه الحكومة التايوانية يوم الأربعاء، إن الجيش رفع مستوى يقظته.

وقالت وزارة الدفاع بالجزيرة إن 21 طائرة صينية دخلت منطقة تحديد الدفاع الجوي يوم الثلاثاء، وأن الصين تحاول تهديد الموانئ والمدن الرئيسية بإجراء تدريبات في المياه المحيطة.

وقال مسؤول تايواني مطلع على التخطيط الأمني لوكالة الأنباء رويترز:

“يمكننا أن نرى طموح الصين: جعل مضيق تايوان مياهًا غير دولية، وكذلك جعل المنطقة بأكملها غرب سلسلة الجزر الأولى في غرب المحيط الهادئ مجال نفوذها”.

بيلوسي هي المسئولة الأمريكية الأعلى مستوى في هرم السلطة الأمريكية، تزور تايوان منذ 25 عامًا.

وتأتي رحلتها وسط توترات متفاقمة بين واشنطن وبكين.