2015 سنة الاحداث والمتغيرات السياسية في المغرب (2)

المحلل السياسي : محمد المسير (iconepress)

الجزء 2 :

 

أما قضية الصحراء، فقد تميزت بتمسك كل من المغرب وجبهة “البوليساريو” بمواقفهما المعلنة، مع بدل المزيد من المجهودات من طرف المبعوث الأممي  في ملف الصحراء “كريستوف روس” لتدليل العقبات رغم تواجد مؤشرات على رغبة الرباط في استبعاده من مهمته، فقد سبق للمغرب أن قرر منعه من زيارة مدن الصحراء والاكتفاء بلقاء المسؤولين في الرباط، لتخرج الأمم المتحدة، برد رسمي ، تؤكد فيه ان كريستوفر روس “له كل الحق لزيارة منطقة الصحراء  محل النزاع”.

في حين قال العاهل المغربي، محمد السادس “أن الحكم الذاتي هو اقصى ما نستطيع تقديمه” وفي نفس الوقت أعلن عن تنظيم زيارة الى مدينة العيون، كجزء من الفعاليات المقررة للاحتفال بالذكرى الأربعين “للمسيرة الخضراء” وهي الزيارة التي يرى المراقبون أنها تهدف لتنمية المنطقة حتى تكون مؤهلة للحكم الذاتي، بينما ترفض جبهة البوليساريو هذه الزيارة وتعتبرها “خطوة استفزازية”.

وقد مكنت دبلوماسية البوليساريو، من انتزاع حكم قضائي بتجميد اتفاقية الفلاحة والصيد البحري المبرمة بين الاتحاد الأوروبي والمغرب من المحكمة الأوروبية بلوكسمبورغ، حيث قضى الحكم: “باستثناء الصحراء الغربية من أي اتفاقيات مستقبلية، معتبرا الصحراء الغربية إقليما مدرجا في لائحة تصفية الاستعمار لدى الأمم المتحدة” .

كما تمكنت الجبهة من جعل السويد تقاطع البضائع القادمة من الصحراء، وهو ما جعل المغرب يقرر الدخول في مبدئ المعاملة بالمثل.

ICON-PRESS