وثائق بنما : فرنسا وأمريكا ضد مهربي الثروة المالية

بعد الرئيس الفرنسي الذي ألقى كلمة قوية صباح يوم الثلاثاء على قضية ” وثائق بنما ” ، ظهر الرئيس الأمريكي اوباما في المساء وتطرق هو الآخر إلى المعلومات التي تم تسريبها من شركة المحاماة موساك فونسيكا فيما عرف إعلاميا بـ”وثائق بنما،” حيث أكد على أن هناك أغنياء يتلاعبون بالنظام.
جاء ذلك في تصريح صحفي للرئيس  أوباما، حيث قال: “في الأخبار خلال اليومين الماضيين والمعلومات الكبيرة التي تم تسريبها من بنما، شاهدنا أمرا جديدا يذكرنا بأن التهرب الضريبي هو مشكلة كبيرة وعالمية، هذه ليست مشكلة فريدة بدول أخرى لأنه وبصراحة هناك أشخاص هنا في الولايات المتحدة الأمريكية يستغلون الأمور والنظام ذاته.”
وتابع قائلا: “الكثير من هذه الأعمال قانونية ولكن هذا بالضبط ما يخلق المشكلة، حيث أن القوانين مصممة بصورة ضعيفة وتسمح للأشخاص ممن لديهم محامين ومحاسبين كثر بالتخلص من الالتزامات التي تفرض على المواطنين العاديين، وهنا في الولايات المتحدة هناك فجوات لولبية يمكن فقط للأغنياء استغلالها والوصول إليها ويتلاعبون بالأنظمة عبرها ” . وكان الرئيس الفرنسي قد شدد في كلمته على ملاحقة كل المتورطين سواء كانوا أشخاصا أو مؤسسات وكان يقصد الأبناك خاصة بعد اكتشاف وجود البنك الفرنسي الذي يحتل المرتبة 3 في فرنسا : الشركة العامة للأبناك ( الموجودة في المغرب ) بمساعدة تهريب أموال المئات من زبنائه من شخصيات فرنسية .