وباء خطير يُصيب الدجاج ونفوق آلالاف منهم في آسفي والنواحي

ايقونة بريس – الرباط

تسببت عدوة وصفها ممتهني تربية الدواجن بـ”الخطيرة” بنفوق الالاف من الدجاج في العديد من الأقاليم ضواحي آسفي وانتشرت رقعة العدوى لتعم المدينة وسط تخوف سكانها. 

وسجل منذ الأسبوع الماضي نفوق أزيد من 10 ألف رأس في عدد من الاسْطَبلات بإقليم ” حد حرارة ” ودوار ” ولاد حيدة” جماعة السبيعات وجماعة الغياث ومناطق أخرى تابعة لإقليم مدينة اليوسفية وآسفي.

واكتفى المشرفون على هذه الاسْطَبلات بتجميع الدجاج الذي أصابته العدوى في أكياس بلاستيكية كبيرة ووضعها في أماكن غير معقمة في الوقت الذي لم يتخذ فيه العاملين بهذه المنشئات لتربية الدجاج أي احتياطات السلامة الوقائية والصحية.

وكشفت معطيات ذات صلة بهذا الحادث أن السلطات المحلية والبيطرية والمكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية قامت بأخذ عيـّنات من دم الدجاج النافق في جماعة السبيعات باليوسفية، وسط إجراءات احترازية تمنع البيع والتسويق، مع اتخاذ قرار بتطويق أحد الإسطبلات بدوار ” أولاد حيدة “.

وكانت الحكومة قررت في وقت سابق التعليق المؤقت لاستيراد الدواجن الفرنسية والمنتجات المشتقة منها بعد ظهور حالات من مرض أنفلونزا الطيور في فرنسا في نوفمبر 2015، بحسب ما ذكر المكتب الوطني المغربي للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية.

وقال بيان رسمي للمكتب التابع للحكومة المغربية، «بعد ظهور حالات من مرض أنفلونزا الطيور في فرنسا أواخر نوفمبر 2015، قام المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية باتخاذ مجموعة من الإجراءات الاحترازية بهدف منع انتقال هذا المرض إلى المغرب، والتي تمثلت في التعليق المؤقت لاستيراد الدواجن والمنتوجات المشتقة من هذا البلد». إلا أن البيان، أوضح أن المغرب سيواصل استيراد كتاكيت (صيصان) الدجاج التي تعتبر فرنسا أول مزود للمغرب بها بحوالى 60% من الاحتياجات الوطنية، بشروط معينة.