منتدى الاستثمار المغربي-الأمريكي بالداخلة فرص التعاون الاقتصادي بين البلدين

©أيقونة بريس: هيئة التحرير //

 

09 مارس 2022التحديث في 30:17 //
احتضنت مدينة الداخلة في الثامن والتاسع من الشهر الجاري، منتدى الاستثمار “المغرب – الولايات المتحدة الأمريكية، بهدف تعزيز الروابط الاقتصادية والنهوض بالجهة، والتعريف بمؤهلاتها وفرصها الاستثمارية لدى المستثمرين والفاعلين الأمريكيين.

كما يروم المنتدى تعزيز التعاون الثنائي وتطوير استثمارات أمريكية مباشرة جديدة في مجالات الفلاحة والسياحة والمعادن والطاقات المتجددة.

وتميز هذا الحدث ذو البعد الاقتصادي، بحضور عدد من رجال الأعمال والقادة في قطاعات الصناعة الغذائية والطاقات المتجددة والمالية والتقنيات الطبية.

وتم تنظيم جلسات قطاعية مع مهنيين من القطاعين العمومي وشبه العمومي، مع تسليط الضوء على مناخ الأعمال في الجهة ومؤهلاتها التنموية،

وذلك في إطار الاستراتيجية الشاملة للاستثمار بالمملكة.

ممثل الوفد الأمريكي في هذا المنتدى، فيليب بلومبرغ، أكد أن الجهة حققت مشاريع هامة وستتوفر قريبا على ميناء كبير، كما ستشهد مشاريع أخرى في مجالات الفلاحة والصناعة،

داعيا بالمناسبة المستثمرين والمسؤولين المحليين إلى تدارس الإمكانات الاقتصادية والفرص الاستثمارية المختلفة التي تتيحها الجهة مع أعضاء الوفد الأمريكي.

وسجل بلومبرغ، الذي يمتلك أيضا شركة Blumberg المتخصصة في الصناعة الغذائية، إلى أن الاستقرار هو عامل محدد في القيام بالاستثمارات، مشيرا أن العديد من الشركات الأمريكية مهتمة بالاستثمار في هذه الجهة.

وذكر بأن الولايات المتحدة والمغرب تجمعهما على الدوام علاقة قوية ومتينة، والتي تم تعزيزها بشكل أكبر في السنوات الأخيرة،

مضيفا أن “البلدين يتقاسمان قيم مشتركة وهذا يشجع المستثمرين الأمريكيين على الاستثمار في المغرب كمحور لإفريقيا”.

من جانبه، أكد جيم بيك أب، المدير التنفيذي لمبادرة الاستثمار بالشرق الأوسط، أن الهدف من هذه الزيارة هو استكشاف الفرص الاستثمارية والتجارية التي توفرها هذه الجهة، في أفق خلق مشاريع مستقبلية استثمارية.


وتميزت هذه التظاهرة الاقتصادية بحضور أزيد من عشرين من رجال الأعمال والقادة في قطاعات الصناعة الغذائية والطاقة المتجددة والمالية والتكنولوجيا الطبية.

يشار إلى أنه تم تنظيم جلسات قطاعية مع مهنيين من القطاعين العمومي وشبه العمومي، مع تسليط الضوء على مناخ الأعمال في الجهة ومؤهلاتها التنموية، وذلك في إطار الاستراتيجية الشاملة للاستثمار بالمملكة.

وانكبّـت هذه الجلسات على مجالات تهم التجارة والصناعة، والسياحة، والصناعة التقليدية، والميناء الأطلسي، واللوجستيك، والفلاحة والصيد البحري، والطاقات المتجددة والمعادن.

وقام المستثمرون والفاعلون الاقتصاديون الأمريكيون بزيارة لمشاريع رائدة بالجهة للوقوف بشكل مباشر على إمكانات وفرص الاستثمار.