ل RAM تدخل المحكمة بسبب فضيحة

ايقونة بريس : الرباط

كانت الخطوط الملكية المغربية سريعة للرد بعد تقرير بثته القناة الفرنسية 3 في برنامج ( Pièces à conviction) تضمنت حلقته عرض فضيحة سُمِّيت ب “الدفع للطيران”. ونددت الشركة الوطنية للطيران “الأكاذيب” التي صدرت من مسؤولة الشركة الليتوانية التي وردت في التقرير. وفي بيان أصدرته إدارة الشركة المغربية، أنها قررت اللجوء إلى القضاء ، وتؤكد أنه لم يسبق لها أن تعاملت مع الشركة الليتوانية المذكورة ، وأن تدريب طيارين أجانب “ليست عملية تجارية.” وتأسف الادارة أن التقرير استند “على أدلة كاذبة للمضي قدما في استنتاجات خاطئة”.
وللتذكير فإن التقرير التلفزي يفضح تشغيل “لارام” طيارين متدربين لا خبرة لهم مقابل مبالغ مالية يدفعونها لها، وتستفيد “لارام” مقابل تدريب هؤلاء الطيارين على متن رحلات عادية على 62 ألف أورو مقابل 500 ساعة من الطيران، أي نحو 620 ألف درهم. ويظهر في التقرير عندما سأل الطيار المتدرب عمّا إذا كان هناك تقييما وفحصا مسبقا كشرط للقبول، أجابت مسؤولة الوكالة الليتوانية، وبدون تردد، بأن من مميزات عرض الشركة المغربية أنها لا تقوم بأي تقييم للمتقدمين للتعلم على طائراتها، مضيفة بأنها تضع ثقتها في الوكالة الليتوانية!
وأضافت مسؤولة الوكالة لإقناع زبونها، بأن الشركة المغربية “شغلت” مؤخرا ثلاثة طيارين متدربين يقومون برحلات عادية من المغرب نحو أوروبا وعلى متنها مسافرين عاديين من زبناء الشركة!
وحاولت الصحفية التي أنجزت التقرير الاتصال بالشركة المغربية ” لارام ” للتأكد من صحة المعلومات، لكنها اصطدمت بالتهرب والرفض من المسؤولين ولم تحصل على أي جواب.
للإشارة ” لارام ” تنقل سنويا 6 ملايين راكب.