ليبيا: المغرب يستضيف لقاء بين عقيلة صالح وعبد الله اللافي في الرباط

©أيقونة بريس : محسن العصادي//

2021/09/04 التحديث في 00:10 //

يواصل المغرب بذل جهود كبيرة لتعزيز الأمن وصنع السلام واندماج شعوب البلدان المغاربية، وخاصة في ليبيا. وتهدف إلى القيام بذلك من خلال استضافة اجتماع رفيع المستوى

بين رئيسة مجلس النواب في ليبيا، عقيلة صالح، ونائب رئيس المجلس الرئاسي الليبي، عبد الله حسين اللافي.

ويهدف لقاء صالح واللافي إلى تنقية الأجواء لإجراء الانتخابات المقبلة في ليبيا، ويشكل هذا نجاحا جديدا للدبلوماسية المغربية في سعيها لإنهاء الأزمة الليبية.

تتركز جهود الدبلوماسية المغربية على التوسط بين الأطراف لتجاوز الخلاف الحالي داخل حكومة الوحدة الوطنية في ليبيا بقيادة رئيس الوزراء المؤقت عبد الحميد الدبيبة ومجلس النواب الليبي برئاسة عقيلة صالح.

وذكرت وكالة الأنباء أن الاجتماع يأتي في إطار جهود المغرب لإرساء الاستقرار في ليبيا و “إخراجها من أزمتها”. ولا يمكن تحقيق ذلك إلا من خلال إجراء الانتخابات في المواعيد النهائية المتفق عليها بين الأطراف الليبية.

ويضيف أن المغرب يمكن أن يساهم في تحقيق مصالحة وطنية حقيقية بين جميع الأطراف الليبية.

على مدى السنوات القليلة الماضية، اكتسب المغرب خبرة كبيرة في التعامل مع الملف الليبي، وأصبح أكثر دراية بتفاصيل الأزمة التي اندلعت في عام 2014.

في عام 2020 وأوائل عام 2021، استضاف المغرب عدة جولات من الحوار بين الليبيين للمضي قدمًا في عملية المصالحة في الدولة الواقعة في شمال إفريقيا، التي تعاني من الصراع منذ عام 2011.