القيادات السابقة لحزب الكتلة يتضامنون مع المعطي منجب ويطالبون السلطات بإقفال ملفه في إطار حقوقه الدستورية

محمد المسير\

علمت ايـقـونـة من مصادر قريبة من الصحفي والمؤرخ المعطي منجب أن الكتلة الديمقراطية في شخص كل من الاساتذة: (محمد بوستة، محمد بن سعد ايت إيدر، نبيلة منيب، سعد الدين العثماني، إسماعيل العلوي، عبد الرحمان اليوسفي) وفي أول مبادرة لها مند سنة 2002 وقعت بيان بشأن المعطي منجب، وذلك انطلاقا من الغيرة على الوطن، وتحصينا للمكاسب الديمقراطية للشعب المغربي وإيمانا بأن الإشكالات بين أبناء الوطن الواحد يجب أن تحل في إطار الحوار المجدي

و مـراعاة للجانب الإنساني واخدا بعين الإعتبار الإنعكاسات الخطيرة للإضراب عن الطعام على صحة المعطي منجب واستنادا على مكانته و موقعه وعطاءاته ومساهمته العديدة العلمية والحقوقية طالب الموقعون على البيان السلطات المغربية “بإقفال ملف المعطي منجب في اطار حقوقه الدستورية والقانونية”، كما ناشد الموقعون المعطي بالتوقف عن الإضراب عن الطعام في سياق أن المغرب بحاجة الى كل أبنائه من أجل بناء مجتمع الحرية والعدالة والكرامة