قيادات المركزيات النقابية الأربع تدعو إلى اضراب عام وطني يوم الخميس 10 دجنبر 2015

دعت قيادات المركزيات النقابية الأربع (الاتحاد المغربي للشغل، الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، الاتحاد العام للشغالين بالمغرب، الفدرالية الديمقراطية للشغل) خلال اجتماع يوم الجمعة 4 دجنبر 2015، بالمقر المركزي للكونفدرالية الديمقراطية للشغل بالدار البيضاء، كافة موظفات وموظفي القطاعات العمومية والجماعات الترابية إلى الرفع من وثيرة التعبئة الشاملة لإنجاح الإضراب العام الوطني ليوم الخميس 10 دجنبر 2015.

وجاء في بلاغ صادر عن القيادات النقابية الأربع، توصل موقع ايــقونــة بنسخة منه أن التكتل النقابي الرباعي وقف على: “استمرار التعامل اللامسؤول والاستفزازي للحكومة تجاه مطالب الطبقة العاملة، والحركة النقابية المغربية، بأسلوب يعبر عن عدم وعيها بطبيعة اللحظة الوطنية ومتطلباتها،وإصرار الحكومة على ضرب المكتسبات الاجتماعية وفي مقدمتها التقاعد.

توظيف جهات معلومة للتشكيك في نضالات الحركة النقابية المغربية، التي قاومت الاستعمار، وتدافع عن حقوق ومكتسيات الأجراء“.

كما نددت قيادات المركزيات النقابية الأربع بقوة بالهجوم الاستبدادي للحكومة، وأدواتها المختلفة والمتعددة، ضد الطبقة العاملة ومطالبها العادلة، وضد الحركة النقابية المغربية وقياداتها الوطنية، مما يذكرنا بزمن نعتقده ولى وانتهى.

وتعتبر أن الاستمرار في تغييب الحوار الاجتماعي، والانفراد في اتخاذ القرارات، وانعدام سياسة اجتماعية عادلة، والتضييق على الحريات النقابية والعامة، يؤدي إلى مزيد من الاحتقان الاجتماعي مما قد يهدد الاستقرار بالبلاد.

وأمام هذا الوضع المقلق والمستفز الذي تصر فيه الحكومة على الإجهاز التام على كل الحقوق والمكتسبات الاجتماعية، وضرب المرفق العمومي، والخدمات الاجتماعية، فإن المركزيات العمالية تدعو كافة موظفات وموظفي الوظيفة العمومية، والجماعات الترابية، إلى التعبئة الشاملة، للانخراط الجماعي والقوي، في الإضراب الوطني العام يوم الخميس 10 دجنبر 2015، دفاعا عن مكسب التقاعد، والحريات، والحقوق، وكرامة الموظف“.

مصطفى  عدواني/ الرباط