فضيحة O D T : مقر النقابة مجهز بكاميرات للتجسس وأموال طائلة مجهولة المصدر

فجر عدد من المنسحبين من المنظمة الديمقراطية للشغل، تتقدمهم فاطنة أفيد، الكاتبة العامة المستقيلة من الكتابة العامة للمنظمة الديمقراطية للتعليم، فضحية من العيار الثقيل في وجه الكتابة العامة للمنظمة، حيث أشار بيان للمنسحبين توصل الموقع بنسخة منه، إلى أن “قيادة المنظمة كانت تجسس وتتنصت على اجتماعات القطاعات دون علم المناضلين بوضع كاميرات وربطها بهواتف ذكية للكاتب العام واتباعه

ذات البيان أشار أيضا إلى “صرف أموال باهظة خلال الحملة الانتخابية نجهل مصدرها على قطاعات الصحة والجماعات المحلية، بينما لم يتسلم قطاع التعليم ولا سنتيما واحدا”، بالإضافة إلى “العبث بأموال المنظمة، وممارسة أسلوب العصا والجزرة للمنبطحين، لاسيما فيما يتعلق بالسفريات، والوساطات لتشغيل الأبناء، واصطحاب أفراد العائلة في مهام نقابية إلى الخارج و إقصاء كل من يخالفهم الرأي” حسب البيان

من جهة أخرى أكد علي لطفي الكاتب العام للمنظمة الديمقراطية للشغل اطلاعه على البيان المذكور، لكنه رفض التعليق عليه بدعوى أنه بيان مجهول المصدر قائلا: لا يمكنني أن أجيب على بيان مجهول و غير مديل بتوقيعات” مؤكدا استعداده الإجابة عن الشخص أو الأشخاص المنسحبين شريطة توقيع البيان

هذا وجدير بالذكر أن المنسحبين من المنظمة قرروا بشكل جماعي الالتحاق بالكونفدرالية الديمقراطية للشغل