فرنسا : مظاهرات تطالب المغاربة بالرحيل

مراسلة خاصة من باريس : احمد الحجاوي iconepress

رغم قرار المنع من السلطات الأمنية ، قام عدد كبير من الفرنسيين بالتظاهر تظاهر يوم الاحد مجددا، في مدينة أجاكسيو في جزيرة كورسيكا الفرنسية في بعض الأحياء التي يسكنها المغاربة، وهم يهتفون “العرب إلى الخارج!” و”هذه بلدنا!” في حي شعبي تعرضت فيها قاعة صلاة للمسلمين للتخريب عشية تجمع أول، جرى الجمعة.

وعرفت هذه التظاهرة تحطيم  زجاج أبواب 3 مبان بالحجارة، لكن التظاهرة، التي جرت وسط مراقبة من الشرطة، تفرقت بلا أي حادث آخر.

وطلب رئيس إبلدية كورسيكا، كريستوف ميرمان، مساء السبت، وقف التظاهرات، ووعد بأن يكون “رجال الشرطة موجودين في كل الأحياء”، حسب تصريحات نقلها المتظاهرون، الذين دعوا إلى اجتماع مع ممثل الدولة في الجزيرة.وكدليل على الارتدادات القوية التي يعيشها المجتمع الفرنسي على خلفية الاعتداءات الإرهابية يتزامن تصاعد التصرفات الإسلاموفوبيا مع الإعلان عن هذه الاعتداءات المتكررة على المغاربة في مدينة اجاكسيو الكورسيكية لأنهم عرب ومسلمين، والمغاربة هم أكثر السكان العرب الذين يسكنون في كورسيكا أكثر من الجزائريين والتونسيين. وأصبحوا الآن معرضين
لأجواء المعاداة من داخل المجتمع الفرنسي وتحولت آفاق العيش في فرنسا قاتمة.
هذه التحديات تفرض على الطبقة السياسية الفرنسية امتحانا عسيرا لبلورة خطاب ومواقف تطمئن الخائفين من انزلاق الأوضاع الأمنية والاجتماعية. كما ان السلطات المغربية عليها التدخل لدى الحكومة الفرنسية لضمان حماية المواطنين المعاربة حتى ولو أنهم يحملون الجنسية الفرنسية فهم دائما يعتبرون مغاربة.

اسلاموفوبيا 12