شوكولاطة محشوة بالبلاستيك سُحبت من الاسواق لازالت تباع في المغرب

ايقونة بريس- الرباط

بعدما قررت شركة “مارس” الأمريكية المختصة في صناعة الشوكولاتة، سحب منتجاتها من المغرب والعديد من الدول الأخرى بعد العثور على قطع بلاستيك في أحد منتجاتها، لا زالت ذات المنتجات معروضة في الأسواق والمحالات التجارية الصغرى والكبرى بالمغرب،

وذلك خلافا لبلاغ المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية والذي نشر، يخبر فيه أن المغرب ضمن الدول التي سيتم سحب منتجات شركة مارس منها. وجاء قرار الشركة الأمريكية، بسحب منتجاتها من السوق في أعقاب شكوى من سيدة هولندية بوجود قطعة بلاستيك في لوح شوكولاتة.

وقالت الشركة في بلاغ على موقعها الإلكتروني إن هذا السحب يشمل “كل منتجات مارس، وسنيكرز، وميلكي، واي مينيس، ومينياتورز، بالإضافة إلى أنواع معينة من عبوات شوكولاتة سيليبريشن التي كُتب عليها أنه يفضل استخدامها قبل مواعيد تتراوح من 19 يونيو 2016 إلى الثامن من يناير 2017”.

وأكدت الشركة أنه تم العثور على قطعة بلاستيك طولها حوالي نصف سنتيمتر داخل أحد المنتجات،وقالت المفوضية الأوربية إن عملية السحب تشمل كل دول الاتحاد الأوروبي ما عدا بلغاريا ولوكسمبورغ، كما تشمل الجزائر، وأنجولا، وأستراليا، وبنجلاديش، ومصر، وغانا، والهند، وإيران، وإسرائيل، والأردن، ولبنان، والنرويج، والسعودية، وسويسرا، وصربيا، والمغرب، ونيبال، وليبيا، ومدغشقر، والمالديف، ومورشيوس، وجنوب إفريقيا، وسريلانكا، والسودان، وتايوان، وتنزانيا، وتونس، وتركيا، وأوكرانيا، والإمارات العربية المتحدة.