شعب القبائل يشكر المغرب على مساندته في الأمم المتحدة لتقرير مصيره

في ردّ فعل حازم قام المغرب عن طريق نائب الممثل الدائم في الأمم المتحدة، السيد عبد الرزاق لعسل، الاسبوع المنصرم بنيويورك بمناسبة الذكرى السبعين لتأسيس الأمم المتحدة، بإلقاء كلمة اعتبرها الملاحظون بضربة قاضية لحكام الجزائر.
وقال ممثل المغرب ” من المؤسف جدا أن نسمع البعض يرفعون الشعارات والمطالب خلال هذه المناسبة الدولية للأمم المتحدة،، بينما نلاحظ انهم لا يطبقون ذلك عندما يحرمون شعبهم من هذه الحقوق والمطالب” وأضاف قائلا: ” في هذا الوقت الذي نخلد فيه الذكرى 70 لمنظمة الأمم المتحدة، يوجد شعب يعتبر من أقدم شعوب إفريقيا ما يزال محروما من حقوقه في تقرير مصيره” وأضاف : ” انه مؤسف ان تكون تطلعات عادلة لشعب عريق للقبائل ما تزال محبوسة في القرن 21 حقوقه الانسانية مغتصبة كل يوم وتمثيليته العادلة معدومة وزعماؤه متابعين ومطرودين بما في ذلك في المنفى، ” وفي ختام تدخله اضاف ممثل المغرب قائلا : ” إن الأمم المتحدة مفروض عليها ومن واجبها أن تعمل على تصحيح هذا الظلم التاريخي في حق شعب القبائل الذي تصل نسمته إلى 8 ملايين ، والذي يعود إلى 9000 سنة، بحقه في الحكم الذاتي والاعتراف بهويته الثقافية واللغوية”.
ومن الجانب الآخر كانت لهذه الكلمة ردود فعل قوية خاصة في الجزائر ، حيث وجهت حكومة القبايل المؤقتة، نيابة عن القبايل، شكرها الخاص للمملكة المغربية وشعبها وعلى رأسه جلالة الملك محمد السادس، وذلك عقب الموقف الشجاع والتاريخي الذي عبر عنه نائب الممثل الدائم للمغرب بنيويورك، بخصوص مطالب القبايل في تقرير مصيرهم.
وأشادت حكومة القبايل المؤقة، في بلاغ رسمي، بموقف المغرب المساند لمطالب شعب القبايل بالاستقلال عن الجزائر، وذلك عقب مطالبة المغرب الجزائر، بمنح سكان منطقة القبايل الأمازيغ حق تقرير المصير، باعتبارهم أحد أقدم الشعوب الأصلية في القارة الافريقية.
وذكّر بلاغ “أنافاد”، بموقف ممثل المغرب بالامم المتحدة الذي عبر عن أسفه لمعاناة الشعب الأمازيغي بمنطقة القبايل المحروم من أبسط حقوقه مبرزاً على ضرورة أن يتمتع هذا الشعب، بحقه في الحكم الذاتي والاعتراف بهويته الثقافية واللغوية…
وجاء في بلاغ نشرته وسائل الاعلام القبايلية، أن حكومة القبايل المؤقتة “أنافاد” استقبلت بارتياح موقف المغرب الشجاع والمفعم بالحكمة والوضوح بخصوص حق الشعب القبايلي في تقررير مصيره..
واعتبر البلاغ أن هذا الدعم والتضامن الذي عبر عنه المغرب تجاه شعب القبايل له دلالات عميقة وثقل تاريخي غير مسبوق بالنسبة لمستقبل القبايل..
واعتبرت الحكومة ان موقف المغرب هذا يشكل منعطفا بالنسبة لقضية الشعب القبايلي، الذي طوى مرحلة وهو الآن بصدد الدخول في مسلسل ديبلوماسي سيبلغ ذروته مع تنظيم استفتاء لتقرير مصير منطقة القبايل تحت رعاية الامم المتحدة.
كما دعت حكومة القبايل سائر الحكومات في جميع القارات الخمس، للحذو حذو المغرب وذلك من خلال مساندة ودعم شعب القبايل لممارسة حقه المشروع في تقرير مصيره. ولتجسيد هذه الدعوة، تعتزم الحكومة المؤقتة وضع طلب رسمي بهذا الصدد لدى منظمة الامم المتحدة، وذلك خلال أجل لن يزيد عن سنة من الآن.
كما وجهت الحكومة المؤقتة دعوة إلى الصحافة الجزائرية الحرة والمستقلة للتعامل بمهنية وتقدير مع تطور قضية القبايل محليا ودوليا والتعاطي معها بشكل موضوعي.
وحذرت “انافاد” النظام الجزائري من اللجوء إلى المقاربة القمعية في مواجهة شعب القبايل، مذكرة ان الحكومة المؤقتة منفتحة على الحوار والتفاوض لكي يمر مسلسل تقرير مصير القبال في ظروف طبيعية وسلسة.

kabilie 2