سابقة بالمغرب: هروب‬ بلمختار من مجلس المستشارين، ورفضه التعقيب على تساؤلات ممثلي الشعب(فيديو)

لأول مرة تعرف المؤسسة التشريعية المغربية حدثا يمس بنظامها ويمس بالدستور الجديد، بعدما أقدم وزير من الحكومة بعدم الاستجابة لمناقشة ممثلي الشعب ، وفضل مغادرة القاعة (وهو يبتسم) في حركة تعتبر إهانة وتعبّر عدم الاعتراف بممثلي الشعب .

وهكذا لا تـزال تدعيات المرسومين ( فصل التكوين عن التوظيف و تقليص المنحة الى النصف) تلاحق وزير التربية الوطنية رشيد بلمختار، فلأول مرة في تاريخ البرلمان المغربي، وزير التربية الوطنية رشيد بلمختاريغادر جلسة مجلس المستشارين بعد رفضه التعقيب على تساؤولات أعضاء مجلس المستشارين حول فضحية المرسوميناللذين أخرجا الأساتذة المتدربين للإحتجاج, و حول القرارات الأخيرة الخطيرة التي اتخدتها الوزارة بشكل انفرادي دون تشاور مع النقابات أو البرلمان، وكان للسيد الوزير 13 دقيقة للتعقيب والتوضيح ، وخلفت هذه المغادرة  إستياء المستشارين وطالبوا رئيس الجلسة بعدة نقط نظام تتعلق بالتسيير الخاص للجلسات وخلالها طالب المتدخلون بتسجيل هذا التصرف غير المسؤول للوزير ، وفي تدخل لرئيس الجلسة اعرب تضامنه مع الجميع معلنا ان القانون يلزم الوزير بالتعقيب. وفي أغلب التدخلات وصف المستشارون تصرف الوزير  بلمختار “بالهروب” دون أن يجيب على التساؤلات المطروحة، وأن سلوكه إهانة للمستشارين وللشعب المغربي…وفي تدخل احدهم تسائل قائلا :” ما هو دور هذا المجلس الذي لا يعترف به مسؤول حكومي؟ ” وقال آخر : ” إن تصرف السيد الوزير يكاد يقول لنا اذهبوا اشربوا البحر”، وقال آخر : “ألا يعلم الوزير أن قضية التربية والتعليم تأتي في المرتبة الثانية من حيث الأهمية والأولوية بعد القضية الوطنية؟”

وللاشارة فإنه خلال طرح الأسلئلة كان السيد بلمختار منشغلا بهاتفه إما يلعب إحدى الألعاب وإما يتبادل الواتساب مع شخص آخر أهم من ممثلي الشعب.