ريال مدريد يفشل في هزم جاره للمرة 5 على التوالي

مخلفات اتليتكو مدريد – ريال مدريد :

® رونالدو يخفق في التسجيل للمرة 4 على التوالي
® المباراة 5على التوالي يفشل ريال مدريد في هزم ات. مدريد
® التعادل 50 في ديربي العاصمة الاسبانية

مرة أخرى عجز فريق ريال مدريد في هزم جاره في العاصمة فريق أتلينكو مدريد، واكتفى بالحصول وبمعاناة على التعادل 5 على التوالي في الديربي، وفي 5 مبارياة لم يحصل على الفوز باستثناء ديربي سنوات 49 و1950 و موسم 51 – 1952 التي حصل فيها على 4 هزائم و بين سنوات 68- 69 و70 – 1971 حصل على 3 تعادلات وهزيمة. وللتذكير في الموسمين الماضيين انهزم الريال بحصة صغيرة 0 – 1 بملعبه البيرنابيو، وتعادل بملعب الكاديرون 2 -2 أما الموسم الماضي فقد عرف هزيمة قاسية 2 -1 و 4- 0 . وهذه المرة وفي اول مواجهة بالموسم حرم أتليتكو مدريد جاره العاصمي ريال من اعتلاء الصدارة عقب إجباره على اقتسام نقاط المباراة بالتعادل معه (1-1) اليوم الأحد لحساب المرحلة السابعة من الدوري الإسباني.
في قمّة “فيثنتي كالديرون”، بادر الفرنسي كريم بنزيمة بافتتاح باب التسجيل مبكراً (9)، قبل أن يعود لوسيانو فييتو لتوقيع التعادل (84)، مع العلم أنّ أنطوان غريزمان أضاع ركلة جزاء للأتليتي (22).
بهذا التعادل، تظلّ الصدارة على حالها لمصلحة رائدها فياريال رغم تعثّره على أرض ليفانتي (1-0) وذلك برصيد 16 نقطة، في حين يشترك ثلاثي في الوصافة وهو ريال مدريد وسلتافيغو وبرشلونة بـ15 نقطة، يليهم أتليتكو مدريد خامساً بـ13 نقطة.
جدير بالذكر، أنّ مباراة الأحد هي الخامسة على التوالي (ذهاباً وإياباً) التي يفشل فيها ريال مدريد في تحقيق الفوز على حساب جاره أتليتكو، وهي أطول سلسلة في تاريخ المواجهات بينهما لحساب الليغا.
جدير بالذكر، أنّ المباراة مثّلت التعادل الخمسين في تاريخ “دربي مدريد” باحتساب كافة المسابقات.

كريستيانو رونالدو يخفق في التسجيل للمرة الرابعة توالياً في الليغا، وذلك للمرة الثانية في مسيرته، ولأول مرة منذ سبتمبر 2010.

الحارس الكوستاريكي كيلور نافاس هو أول حارس للميرنغي يتصدّى لضربة جزاء على ملعب “فيثنتي كالديرون” لحساب الليغا منذ عام 1989.
وأتليتكو مدريد هو أكثر فريق يهدر ركلات الجزاء في الدوري الإسباني، حيث أضاع 116 ركلة جزاء من جملة 426 تحصّل عليها.
جدير بالإشارة، أنّ ركلة الجزاء الضائعة من المهاجم الهداف الفرنسي غريزمان ، هي الثانية فقط التي أهدرها لحساب الدوري، حيث كانت الأولى في مواجهة ريال بيتيس بتاريخ 27 تشرين الثاني/نوفمبر 2011.

سادس هدف لبنزيمة في آخر 6 مباريات لعبها في الليغا، كما أنّه الهدف الثالث له في مرمى الأتليتكو في جميع المسابقات على ملعب “فيثنتي كالديرون” في تاسع زياراته لهذا الملعب.
الملفت أنّ أهداف بنزيمة الثلاثة على أتليتكو، كانت جميعها على أرض الكالديرون.

أرقام مهمة
كانت مواجهة أتلتيكو مدريد وريال مدريد مناسبة ملائمة للتعرف على قوة الفريقين الحقيقية هذا الموسم، فماذا عن أبرز الأرقام الخاصة بهذه المباراة.

• خسر أتلتيكو مدريد مرة واحدة فقط في آخر 8 مباريات لعبها أمام ريال مدريد في جميع المنافسات (ف 4 ت 4) وآخر خسارة كانت 1-0 في دوري الأبطال.
• لم يفز ريال مدريد في آخر 5 زيارات إلى ملعب ” فيسينتي كالديرون ” في جميع المنافسات (ت 3 خ 3)، وإذا فشل في الفوز في هذه المباراة فقد عادل أطول سلسلة مباريات له بلا فوز على هذا الملعب (بين 1956 و1963).
• لم يسجل ريال مدريد في آخر 4 زيارات له إلى ملعب ” فيسينتي كالديرون ” في جميع المنافسات – أطول سلسلة له من هذا النوع على هذا الملعب.
• فاز أتلتيكو مرة واحدة فقط في آخر 14 مباراة لعبها على أرضه أمام ريال مدريد في ” ليغا” (ت 4خ 10) – حدث الفوز في آخر مباراة بينهما في المنافسة (4-0
• تلقت شباك ريال مدريد الأهداف في آخر 7 زيارات إلى ملعب “فيسينتي كالديرون “– أطول سلسلة له من هذا النوع منذ 1982 (9.)
• أتليتيكو (إلى ما قبل انطلاق المرحلة) هو الفريق الذي سجّل أكبر عدد من الأهداف من خارج منطقة الجزاء هذا الموسم (3.
• سدّد ريال مدريد أكبر عدد من الكرات على المرمى هذا الموسم في ليغا (52) – ضعف تسديدات أتليتيكو على المرمى (26).
• لم يخسر ريال مدريد في آخر 7 مباريات لعبها خارج أرضه (ف 6 ت 2) ولم يفشل في التسجيل سوى مرة واحدة في هذه المباريات.
• تعادل ريال مدريد سلبياً مرتين هذا الموسم – أكثر من تعادلاته السلبية في آخر 3 مواسم مجتمعة (1).

•فقط نوليتو (8) وكريستيانو رونالدو (6) ساهما في إحراز أهداف أكثر من غريزمان هذا الموسم (5 أهداف، سجل 3 صنع ).
• سجل كريستيانو رونالدو في 5 من آخر 7 مباريات لعبها أمام أتليتيكو (8 أهداف).
• سجل تياغو مرتين أمام ريال مدريد في ليغا – لم يسجل أكثر سوى أمام ملقا (3.
• حقق ريال مدريد أفضل نسبة دقة تمرير هذا الموسم في ليغا (88.2%) – أتلتيكو في المركز الرابع ضمن هذه الاحصائية (81.1%).