حمى الإحتجاجات ضد شركات التدبير الموفض بالمغرب تنتقل الى باريس

بعد الزيارة الخاطفة للرئيس الفرنسيفرونسوا هولاند لمدينة طنجة قصد مناقشة ودراسة  مجموعة من المصالح الاقتصادية والسياسية المشتركة مع المغرب، ورغم التصريحات المطمئنة من بعض المسؤولين في الوفد المرافق للرئيس الفرنسي : ( المغرب بلد يتقدم، وإذا ما طرحت قضايا مستعصية، سنتحدث بشأنها رأسا لرأس ). فقد وصل صدى الاستياء من قضية ” Amendis” إلى قلب باريس.

فعلى اثر الاحتجاجات العارمة بطنجة ومرتبل والفنيدق ظهر في فرنسا وبالضبط بباريس إئتلاف من اجل دعم ثورة الشموع في طنجة، لم يتم الاعلان بعد عن مكوناته ولا من يقف خلفه. وقد دعى هذا الائتلاف الى التظاهر أمام مقر شركة Violiaبباريس يوم السبت 07 نونبر 2015 وذلك بالتزامن مع المسيرة المرتقبة ضد ” Amendis” التابعة لنفس الشركة محليا.

واضاف الائتلاف أن دعوته للأحتجاج أمام مقر “Violia” ابتداء من الساعة الثالثة بتوقيت باريس يأتي تضامنا مع ثورة الشموع بطنجةوضد الوجه الجديد للإستغلال والعبث بالمواطن الذي تقوده الشركات العالمية المتعددة الجنسية.