توقيع ست اتفاقيات ومذكرات تفاهم بين المغرب وقطر

©أيقونة بريس: و.م.ع //

‏07‏/02‏/2022 التحديث في 30:14 //

ترأس السيد عزيز أخنوش رئيس الحكومة المغربية ومعالي الشيخ خالد بن خليفة بن عبدالعزيز آل ثاني رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية بدولة قطر الشقيقة، الاجتماع الثامن للجنة العليا القطرية المغربية المشتركة.

وفي بداية الاجتماع الذي عقد بالديوان الأميري صباح اليوم، رحب معالي رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية برئيس الحكومة المغربية ووفده المرافق، مشيدا بعلاقات البلدين الأخوية.
وتشكل هذه الدورة التي سبق وأن تأجلت بسبب الظروف الصحية التي فرضتها جائحة فيروس (كوفيد- 19 )، فرصة لبحث آفاق جديدة لتطوير العلاقات بين دولة قطر والمملكة المغربية، بما يترجم إرادة قائدي البلدين، الملك محمد السادس وصاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير دولة قطر، في تحقيق مصالح وتطلعات الشعبين.
وعبّر معالي الشيخ خالد بن خليفة بن عبد العزيز آل ثاني عن التطلعات التي تسهم اجتماعات اللجنة في تحقيق التعاون والمصالح المشتركة، مبينا أن قطر والمغرب تتطابق رؤاهما بشأن القضايا الإقليمية والدولية، والقضايا التي تهم الأمتين العربية والإسلامية.
من جانبه عبّـر رئيس الحكومة المغربية عن شكره لمعاليه ولدولة قطر حكومة وشعبا على حسن الاستقبال وكرم الضيافة، متطلعا إلى أن تسهم زيارته في تعزيز مجالات التعاون بين البلدين الشقيقين، مشيرا إلى أن العلاقات القطرية المغربية تتطور باستمرار بفضل رعاية قادة البلدين، متمنيا أن يحقق التعاون الثنائي ما يطمح له الشعبان الشقيقان في مختلف القطاعات، كما أعرب عن تهنئته لدولة قطر على تنظيم أول انتخابات تشريعية، وعلى نجاحها في تنظيم بطولة كأس العرب FIFA قطر 2021، معبّرا عن ثقته في قدرة قطر على تنظيم بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022 بتنظيم عالمي يشرف العرب أجمعين.
وعقب الاجتماع شهد معالي رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية ورئيس الحكومة المغربية، التوقيع على عدد من البرامج ومذكرات التفاهم بين حكومتي البلدين،
وتهم هذه الاتفاقيات الموقعة مذكرة تفاهم للتعاون في مجال الأوقاف والشؤون الإسلامية، ومذكرة تفاهم في المجالين السياحي، وفعاليات الأعمال بين دولة قطر والمملكة المغربية، ومذكرة تفاهم للتعاون في مجال العمل الرقابي بين ديوان المحاسبة القطري والمجلس الأعلى للحسابات المغربي .
كما تهم الاتفاقيات الموقعة، البرنامج التنفيذي الخامس لاتفاق التعاون الثقافي الفني للسنوات (2022 – 2025 )، والبرنامج التنفيذي الثالث في مجال الشباب للسنوات (2023- 2024 )، والبرنامج التنفيذي الثاني للتعاون في مجال الرياضة للسنوات ( 2022 – 2023 ) .
وتشكل هذه الدورة التي سبق وأن تأجلت بسبب الظروف الصحية التي فرضتها جائحة فيروس (كوفيد- 19 )، فرصة لبحث آفاق جديدة لتطوير العلاقات بين دولة قطر والمملكة المغربية، بما يترجم إرادة قائدي البلدين، الملك محمد السادس وصاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير دولة قطر، في تحقيق مصالح وتطلعات الشعبين.
ويضم الوفد المغربي في أشغال اللجنة العليا المشتركة، وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج ناصر بوريطة، ووزيرة السياحة والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني فاطمة الزهراء عمور، ووزير الشباب والثقافة والتواصل محمد مهدي بنسعيد ، ووزيرة الاقتصاد والمالية نادية فتاح علوي ، ووزير الصناعة والتجارة رياض مزور، ووزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة نادية بنعلي ، إلى جانب سفير المملكة لدى الدوحة محمد ستري.
أما الوفد القطري، فيضم وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية غانم بن هين الغانم ، ووزير الثقافة عبد الرحمن بن حمد آل ثاني ، ووزير الرياضة والشباب صلاح بن غانم العلي، ورئيس هيئة “قطر للسياحة ” ورئيس ديوان المحاسبة عبد العزيز محمد العمادي .
وكان الاجتماع التحضيري لأعمال الدورة الثامنة للجنة قد انعقد أمس بمقر وزارة الخارجية القطرية بالدوحة على مستوى كبار المسؤولين من البلدين.
وقد ترأس هذا الاجتماع عن الجانب القطري مدير إدارة الشؤون العربية بوزارة الخارجية نايف بن عبد الله العمادي، في ما ترأسه عن الجانب المغربي مدير المشرق والخليج والمنظمات العربية والإسلامية فؤاد اخريف، بحضور عدد من ممثلي الجهات الحكومية من الجانبين.