تلاميذ مستاؤون من التدابير المتخذة لاجتياز امتحانات البكالوريا

ايقونة بريس- محمد المسير

تداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، صورة “لالتزام” يوقعه المترشحون لاجتياز امتحان البكلوريا، ويصادق عليه لدى السلطات المعنية إجباريا.

وأورد أحد المترشحين الذي وقع على الإلتيزام، أن الالتزام يجبر المترشحين على عدم إحضار الهاتف المحمول أو الحاسوب المحمول أو اللوحة الالكترونية أو أية واسطة الكترونية أخرى الى فضاء إجراء الامتحانات، وأنهم يتحملون كامل المسؤولية في حالة مُخالفتهم للتوجيهات التي تؤطر إمتحانات البكالوريا.

وهدا ما اعتبره نشطاء على الفايسبوك، استخفافا بإمكانيات المترشحين، من خلال اعتماد مقاربة ردعية وزجرية، تهدد حق التلاميذ في اجتياز الامتحانات في ظروف عادية، واضاف النشطاء، أن تهديد التلاميذ بالسجن والغرامات المالية، لا يخدم مصلحة التعليم في المغرب.

وتجذر الاشارة الى أن الحكومة سبق لها وأن أحالت مشروع القانون رقم 13.02 المتعلق بزجر الغش في الامتحانات المدرسية على البرلمان، من خلال سن عقوبات سجنية نافذة، وغرامات مالية بحسب اختلاف وضع الطالب الذي يمارس الغش، في الوقت الذي دعت فيه بعض الأصوات بالاكتفاء باعتماد المقاربة التربوية فقط عوض الزجرية لمحاربة ظاهرة الغش، على اعتبار أن التلاميذ لم يحظوا بعد بالنضج الكافي، لتقدير مدى خطورة أفعالهم بالغش في الامتحان من أجل الحصول على علامات جيدة.

13254163_2038358653056425_8303226373097023292_n

التيزام المترشح (ة) الحر لامتحانات الباكالوريا