برامج تعاون ومذكرات تفاهم تجمع الدولة المغربية وروسيا الاتحادية

ايقونة بريس- الرباط 

سعيا من المغرب الى خلق نوع من التوازن في ميزانه التجاري، وقع المسؤولون الحكوميون المغاربة عددا من الاتفاقيات تهم المجال الفلاحي والتجاري والصناعي والقضائي. ومن بينها توقيع اتفاقية إدارة جمارك المغرب مع   نظيرتها الروسية تحت اسم  “الممر الأخضر” و ذلك لتيسير حركة المبادلات الفلاحية بين البلدين تزامنا مع الزيارة التي يقوم بها الملك محمد السادس لروسيا.

وحول هذا قال  بوسعيد وزير الاقتصاد والمالية، أن هذه العلاقات تعززت بتوقيع اتفاقيتين، الأولى تهم حماية وتشجيع الاستثمارات، والثانية تتعلق بالممر الأخضر لتسهيل تبادل المعلومات بين الجمارك المغربية والروسية، من أجل ولوج وتسهيل البضائع والسلع إلى السوقين المغربي والروسي، خاصة ما يتعلق بالمنتوجات الفلاحية.

كما وقع وزير العدل والحريات مصطفى الرميد، ووزير العدل الروسي “ألكسندر كونوفالوف” اتفاقية قضائية، يلتزم كل طرف بتسليم الطرف الآخر، في إطار المعاملة بالمثل، عند تقديم طلب، الشخص الموجود بإقليمه المتابع من أجل جريمة أو المبحوث عنه من أجل تنفيذ عقوبة سالبة للحرية لدى الطرف الآخر، وذلك طبقا للمقتضيات والشروط والمساطر المنصوص عليها في هذه الاتفاقية.

كما تنص الاتفاقية على أنه يجب على الطرف الذي تمت الاستجابة لطلبه بخصوص التسليم من أجل تحريك متابعات جنائية، أن يشعر الطرف الآخر، بناء على طلبه، بالقرار الصادر في الموضوع من طرف السلطة المختصة.

كما تو التوقيع على عدة اتفاقيات ومذكرات تفاهم وبرنامج تعاون فني، بين حكومتي المغرب وروسيا الاتحادية ، في مجالات محاربة الإرهاب الدولي، وتسليم المطلوبين، وحماية البيئة والاستخدام العقلاني للموارد الطبيعية، والصيد البحري، وتشجيع وحماية الاستثمارات، والحماية المتبادلة للمعلومات المصنفة في الميدان العسكري والعسكري التقني، والطاقة، والبحث الجيولوجي والاستكشاف تحت الأرض، والمراقبة الصحية للنباتات والمنتجات النباتية، إضافة إلى اتفاقيات إطارية في المجال الثقافي.