انتشار ظاهر الاستغلال الجنسي للأطفال بالمؤسسات التربوية بمراكش

ايقونة بريس-مراكش

شهد محيط مدرسة، الامام السهيلي بسيدي يوسف بن علي بمراكش، تنظيم وقفة احتجاجية  لعائلات التلاميذ، للتعبير عن رفضهم انتهاك كرامة الأطفال، والمس بأجسادهم، وذلك على خلفية القضية المثارة حول مزاعم الاستغلال الجنسي لطفل يبلغ من العمر سبع سنوات ونصف من طرف أستاذ يبلغ ن العمر حوالي 54 سنة، بنفس المؤسسة، بعد أن تابع الرأي العام بانشغال كبير مجريات التحقيق القضائي، والتقصي الإداري. 
وتعود الواقعة الى بداية الأسبوع الفارط حيث تقدمت عائلة الطفل بشكاية الى الجمعية المغربية لحقوق الانسان فرع مراكش، معززة بشواهد طبية بعد إحالة الضحية على الطب النفسي لمباشرة العلاج من الأثار الجانبية والانعكاسات السلبية لهذا الفعل الشنيع، وتنامي ظاهرة الاعتداء الجنسي على الاطفال، والجرائم البيدوفيلية، خاصة أن الجمعية حسب بلاغها، توصلت خلال أسبوع بثلاث حالات، وتتابع أخرى معروضة على القضاء.
وتباشر الشرطة القضائية بمراكش التحقيق تحت إشراف النيابة العامة، حيث استمعت يوم الجمعة 22 ابريل للطفل وعائلته، ويوم الاثنين 25 ابريل الجاري استمعت الى أربعة أطفال كشهود مصحوبين بأمهاتهم. كما استمعت الشرطة القضائية الى مدير مدرسة الامام السهيلي مسرح وقوع الانتهاك.