الملك محمد السادس يدشن منشأة عصرية توفر للمستهلكين الاستفادة من الثروات السمكية في أحسن الظروف

أشرف جلالة الملك محمد السادس، بميناء الداخلة، على تدشين سوق جديد للسمك، بما يجسد مرة أخرى، العناية التي يحيط بها جلالة الملك هذه الجهة، وعزم جلالته على جعلها قطبا متكاملا للتنمية السوسيو- اقتصادية.

ويأتي السوق الجديد الذي رصدت له استثمارات بقيمة 26 مليون درهم، والذي يندرج إنجازه في إطار تنفيذ الإستراتيجية الوطنية “أليوتيس” في مجال تنظيم قطاع الصيد الساحلي والتقليدي بالمغرب، لمصاحبة التنمية السوسيو- اقتصادية لمدينة الداخلة. وعقب تدشين الملك محمد السادس سوق السمك الجديد في الداخلة، صرحت المديرة العامة للمكتب الوطني للصيد، أمينة الفكيكي، لوسائل الإعلام أن سوق السمك الجديد يعتبر منشأة عصرية ستسهم في تحسين عملية تسويق المنتوجات البحرية بجهة الداخلة وادي الذهب.

وأضافت الفكيكي، أن هذه الوحدة الجديدة، تتوخى ضمان جودة المنتوجات السمكية وتثمينها، وكذلك تطوير الأنشطة المرتبطة في الصيد البحري في الجهة، وتمكين المستهلكين من الاستفادة من الثروات السمكية في أحسن الظروف، سواء من حيث تنوعها أو من حيث سلامتها الصحية.

وأضافت أن إنجاز هذه النواة التسويقية الجديدة، والذي تطلب استثمارًا بقيمة 26 مليون درهم، يندرج في إطار تنفيذ الاستراتيجية الوطنية “أليوتيس”، في مجال تنظيم قطاع الصيد الساحلي والتقليدي في المغرب، لمصاحبة التنمية السوسيو- اقتصادية لمدينة الداخلة.