المغرب يراهن على تصنيع وتطوير الصناعة والتكنولوجيا العسكرية بمذكرة تفاهم مع شركة إسرائيلية

©أيقونة بريس : محسن العصادي//

 

‏09‏/12‏/2021 التحديث في 40:13 //
من المقرر أن يشتري المغرب مجموعة من الأسلحة من فئة المعدات الدفاعية الإسرائيلية الصنع بموجب مذكرة تفاهم موقعة مؤخرًا.

بعد توقيع المغرب وإسرائيل على مذكرة تفاهم في 24 نونبر لتعزيز التعاون الدفاعي العسكري وتبادل المعلومات الاستخبارية العسكرية والأمنية،

حصل موقع شيبارد Shephardmedia، وهو موقع يقدم معلومات تجارية في الصناعات العسكرية والدفاعية، على تأكيد من مصادر متعددة بأن الاتفاق الأمني ينص أيضًا على التعاون بشأن التصنيع المرخص للطائرات بدون طيّار، بما في ذلك الطائرات الانتحارية بدون طيّار؛ شراء تكنولوجيا الطائرات بدون طيّار C-UAS من شركة Skylock الإسرائيلية؛ وشراء صواريخ باراك “Barak-8” المضادة للطائرات.

بعض هذه المعلومات يؤكده منشور على صفحة : “القوات المسلحة المغربية” على فيسبوك في 21 نونبر، والذي ذكر أن وزارة الدفاع قد اشترت Skylock Dome بالإضافة إلى أربعة أنظمة إضافية للطائرات بدون طيّار C-UAS، بهدف تعزيز قدرتها على تحديد وتحييد تهديدات الطائرات بدون طيّار.

ليست هذه هي المرة الأولى التي يشتري فيها المغرب منظومات ذاتية التشغيل من إسرائيل، حيث يشير Shephard Defense Insight إلى أن الرباط حصلت على أربع طائرات بدون طيّار متعددة الأدوار من طراز Elbit Hermes 900 multi-role MALE في وقت سابق من هذا العام (على الرغم من عدم رؤية أي من هذه الطائرات في الخدمة، مما يشير إلى أنها لم يتم تشغيلها بعد ليتم تسليمها).
الأهم من ذلك هو النيّـة المعلنة للبلدين لتبادل التكنولوجيا، ممّا يعكس علاقات وثيقة بين المغرب وإسرائيل منذ أن أقاما العلاقات الدبلوماسية رسميًا في ديسمبر 2020.

لا يعتزم المغرب فقط توسيع أسطوله من الطائرات بدون طيّار (كما يتضح من إبرام صفقتين هذا العام لشراء Bayraktar TB2s) ولكن أيضًا لتنمية قدراته الإنتاجية المحلية من خلال نقل المعارف والتكنولوجيا.

صرح عبد اللطيف لوديي، رئيس إدارة الدفاع الوطني المغربي، في نونبر 2019 أن “ المملكة تسعى إلى تطوير صيانة المعدات العسكرية من خلال مطالبة مورديها، بنقل تكنولوجيا صيانة المعدات إلى خدمات القوات المسلحة الملكية“.

وأشارت مصادر إسرائيلية إلى أن الرباط وتل أبيب تستعدان لبناء منشأتين لتصنيع الطائرات بدون طيّار في المغرب، يحتمل أن تكون في الشمال الشرقي وجنوب البلاد. وأبلغت المصادر موقع Shephard أن الطائرة بدون طيّار المغربية الصنع ستكون قادرة على القيام بمهام توجيه الضربات وجمع المعلومات الاستخبارية.

تأتي اتفاقية المشروع المشترك بعد عدة أشهر من المفاوضات مع شركة BlueBird Aero Systems الإسرائيلية، المملوكة بنسبة 50٪ لشركة Israel Aerospace Industries (IAI).
يتحدث الموقع نفسه أيضًا من مصادر إسرائيلية أن المغرب مهتم بالحصول على رادار Elta ELM-2084 الذي يشكل جزءًا من نظام الدفاع الجوي للقبة الحديدية.

في ذات السياق، أوضح مصدر مغربي في مجال الصناعة العسكرية، تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته لـ Shephard أن صفقة “Barak-8” تتماشى مع طموحات نقل التكنولوجيا، حيث اشترى المغرب ترخيصًا لتصنيع ذخيرة لنظام صواريخ الدفاع الجوي. ومع ذلك، فمن غير المعروف ما إذا كانت الرباط ستصنع صواريخ دفاعية لسلاح البحرية أم البرية لمنظومة “Barak-8”.

الصورة: تم إطلاق Barak 8 من منطقة اختبار في الهند.

يمكن أن يمتد التعاون الصناعي الإسرائيلي المغربي ليشمل تحديث قدرات الطائرات، إذا اختار المغرب شركة إسرائيلية للقيام بأعمال الإصلاح على بعض الطائرات المقاتلة التي تديرها القوات الجوية الملكية المغربية (RMAF) كجزء من خطط التحديث.

للإشارة، فإن سلاح الجو الملكي المغربي يدير أسطولًا مختلطًا من المقاتلات التي تم الحصول عليها أو تحديثها خلال العقدين الماضيين، بما في ذلك طائرات F-16C/Ds و Mirage F1s و F-5E Tiger IIs.