المغرب : الإعلان عن شراكة استراتيجية مع مجموعة Blueberry لصيانة الطائرات الحربية

©أيقونة بريس: هيئة التحرير//

‏01‏/05‏/2022 التحديث في: 30:10 //
ذكرت مجلت breakingdefense أن المغرب وقع شراكة استراتيجية مع شركتي Sabca و Sabena Aerospace البلجيكيتين، جنبًا إلى جنب مع شركة Lockheed Martin الأمريكية العملاقة

لصيانة ودعم طائرات F-16 و C-130 Hercules، لتصبح المملكة مركزًا عسكريًا لصيانة الطائرات الحربية في إفريقيا.

السيد عبد اللطيف لوديي، الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بإدارة الدفاع الوطني مع Stéphane Burton – المدير العام Blueberry Group.

تؤدي الاتفاقية، الموقعة في 14 أبريل، إلى إنشاء صيانة Aero Maroc (MAM)، وهي منشأة لصيانة الطائرات في مطار بن سليمان العسكري من أجل “متطلبات الاستدامة لسلاح الجو الملكي المغربي وتوفير وظائف عالية التقنية والقدرات الفنية داخل البلاد،

بحسب بيان صحفي صادر عن Sabca. يشير البيان إلى أن “أنشطة الصيانة الأولى” على طائرات C-130 ستبدأ على مساحة قدرها 15000 قدم مربع قبل نهاية العام.

صرحت دانيا ترينت، نائبة رئيس برامج إف-16، أن الشراكة

“ستضمن حصول المملكة المغربية على أفضل منشأة صناعية ممكنة، ومعدات، وتدريب، وشهادة لدعم متطلبات الاستدامة لسلاح الجو الملكي المغربي والعملاء الدوليين الآخرين،”.

وقال عبد الحميد حرفي، الخبير العسكري المغربي:

لموقع Breaking Defense إن القوات الجوية الملكية المغربية تتوقع تسليم طائرات جديدة بما في ذلك F-16 Block 72 ، التي ستدخل الخدمة بين أواخر 2025 و 2027.

وهنا تكمن أهمية المنشأة، لأنها ستمكن المغرب من تطوير أسطولها الحالي من طائرات F- 16 إلى مستوى F-16 Viper Block 72 الأكثر تقدمًا “.

وقال حرفي إن المغرب “يتوقع الاحتفاظ بالطائرات F-16 و C-130 Hercules ليس فقط لقواته الجوية ولكن أيضًا للدول الأفريقية المجاورة التي تشغل هذه الطائرات”.

يُذكر أنه في عام 2020، أصدر المغرب قانون 10.20 الذي يُحدد الإطار العام لإنتاج الأنظمة العسكرية المحلية.

ووفقًا للقانون، يُسمح في المملكة بثلاث فئات من الإنتاج العسكري:

الأسلحة والذخائر الدفاعية، بما في ذلك أنظمة المعلومات ذات الصلة ومعدات الاتصال والمراقبة، وكذلك معدات أمنية عسكرية وأنظمة الصيد والقنص.

تماشياً مع هذا القانون، يعمل المغرب على تعزيز توطين الإنتاج الحربي والمنشأة الجديدة هي إحدى هذه الخطوات.

تطمح المملكة إلى تحقيق الاكتفاء الذاتي في مجال التصنيع العسكري

وأن تكون منصة إقليمية للصناعة العسكرية للسوق المحلي وكذلك للتصدير إلى الدول الأفريقية المجاورة.