الغش في الفواتير يفقد ميزانية المغرب أزيد من 4 مليارات دولار سنويا.

ارقام صادمة تلك التي تضمنها التقرير الأخير لمركز التفكير الأمريكي ” فايننس أنتكريتي”، إذ كشف أن المغرب خسر أكثر من 4 مليارات دولار من الرساميل خلال العشرة سنوات التي امتدت من سنة 2004 إلى سنة 2013، ومقارنة بالتقرير السابق للمركز، فقد تضاعف عدد الأموال المهربة خلال السنوات الأخيرة، في الوقت الذي يقر فيه مختصون بوجود عوائق قانونية وعقبات سياسية من أجل استرجاع هذه الأموال.

واظهر التقرير السنوي، أن المغرب يخسر سنويا ما يفوق 4 مليارات دولار من الرساميل، مما يجعله من أكبر الخاسرين على مستوى المنطقة المغاربية وفي شمال إفريقيا، في الوقت الذي قدم المركز مجموعة من الإجراءات التي يجب إتباعها للحد من الظاهرة. ويضيف التقرير أن المغرب حل في الرتبة 34 من ضمن 149 دولة شملها التقرير والخاص بالفترة الزمنية الممتدة بين سنتي 2004 و 2013، ويخسر المغرب سنويا ما يقارب 40 مليار درهم، وهو معدل مرتفع مقارنة بدوا أخرى، مما يعني أن المغرب خلال هذه الفترة التي تمتد لعشر سنوات فقد أكثر من 41 مليار دولار من الأموال التي هربت إلى الخارج.

مصطفى العدواني| الرباط