الشيخ العريفي يستجيب لمعارضي زيارته للمغرب

بدعوة من  حركة “التوحيد والإصلاح”، الذراع الدعوي لحزب “العدالة والتنمية”، كان الشيخ الداعية السعودي الدكتور محمد العريفي من أهم المشاركين في ندوة بالرباط يوم 25 اكتوبر الجاري، لكن بعض المعارضين لهذه الزيارة رفعوا شعارات عبر وسائل التواصل الاجتماعي تطالب التراجع عن دعوة ومشاركة الشيخ العريفي بسبب بعض مواقفه اتجاه الارهاب وكان الشيخ العريفي قد اوضح في مناسبات مختلفة هذه المواقف مؤكدا ان كلامه تم تحريفه.

وعندما بلغه ما يروج حول زيارته للمغرب نشر رسالة ” مؤثرة ” يعلن فيها تأجيل الزيارة، وحبه للمغرب والمغاربة:

بسم الله الرحمن الرحيم
كانت الرغبة ملحةً في أن أتشرف بزيارة المملكة المغربية التي زرتها خمس مرات سابقات نافعات؛
هذا البلد العريق المعطاء الذي كنت متشوقا للاستفادة من علمائه في القرآن والحديث ؛ قبل أن أفيد بمشاركتي الدعوية….
لكني اطلعت على السجال الذي دار حول زيارتي العلمية للمغرب لتبادل المعرفة ؛ بين مرحب وهم الأكثرون ؛ ورافض لرؤية رآها هدانا الله وإياهم أجمعين …
وحرصا مني على رفع هذا التوتر وعدم التسبب في حرج للنظام المغربي أو للجهات المنظمة للزيارة…
فقد ارتأيت تأجيلها لموعد آخر مؤكداً حبي وتقديري لكل المغاربة ؛ الذين أرى فيهم أحد أعمدة العزة والتقدم لأمتينا العربية والإسلامية؛
بما فيهم الذين عبروا عن موقف رافض…
فأنا أحترم رأيهم ومع ذلك أتمنى أن لا ينساقوا وراء التهم التي قد بينت حقيقتها بالتصريح مراراً …
وفي الختام أجدد شكري وامتناني وتقديري لكل المغاربة وللمؤسسات التي شاركت في تنظيم الزيارة …
ووالله إن حرصي على المغرب وأمنها واستقرارها وسلامة فكر شبابها ، لا يقلّ عن حرص المغاربة أنفسهم
اسأل الله أن يبارك في جهود الجميع ويستعملنا في مرضاته ويوفق المملكتين العربية السعودية والمغربية لما فيه النفع للبشرية جمعاء، ويرزقنا جميعا جسنة الدنيا والآخرة,

محبكم د.محمد العريفي – الرياض
الأستاذ بجامعة الملك سعود
عضو رابطة علماء المسلمين
رئيس الاتحاد العالمي للدعاة
٢٨ ذوالحجة ١٤٣٦هـ – ١١ أكتوبر ٢٠١٥