الرئيس بوتفليقة يقيل مدير الاستخبارات الجنرال محمد مدين

أقال الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة اليوم الأحد، مدير الاستخبارات الجزائرية الفريق محمد مدين المعروف باسم الجنرال توفيق، بعد 25 سنة من شغله المنصب. وعين مكانه اللواء بشير طرطاق

وبحسب المصدر فإن الفريق مدين المعروف بالجنرال توفيق كان قدم استقالته منذ عشرة أيام على الأقل

وذكر محللون أن مدين يلعب منذ وقت طويل دور صانع الزعماء السياسيين من خلال السعي للتأثير على اختيارات القيادة من وراء الكواليس

و في مقابلة مع جريدة الوطنالجزائرية، صرح الكاتب والصحافي الجزائري محمد سيفاوي أن العلاقات بين يوتفليقة واللواء توفيق وصلت إلى طريق مسدود وأن الثقة انهارت بينهما. وأضاف أن ما يهم الرئيس الجزائري هو الحفاظ على مصالحه ومصالح عائلته والبقاء في السلطة طيلة حياته

و أضاف في مقابلة أجراها مع جريدة الوطنالجزائرية الناطقة بالفرنسية: “لقد ارتفعت حدة الصراع بين الرجلين عندما قدم اللواء توفيقضمانات لعلي بن فليس ودعاه بشكل غير مباشر إلى الترشح لخوض غمار الرئاسيات الجزائرية في وقت كان فيه الرئيس بوتفليقة مريضا ويعالج في مستشفى بباريس