اعتقال عضو آخر من الخلية الإرهابية التي تم الإعلان عن تفكيكها

تمكن المكتب المركزي للأبحاث القضائية، التابع للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، يوم الخميس، من تفكيك خلية إرهابية موالية لفرع ما يسمى بتنظيم “الدولة الإسلامية”، الإرهابي بليبيا، تتكون من تسعة أفراد، ينشطون بمراكش والسمارة، ودواري “الحيدات” و”الزبيرات” (سيدي بنور)، بالإضافة إلى حد السوالم. وعُلِم من مصدر مأذون في المساء أن المكتب المركزي للأبحاث القضائية اعتقل ، في مديونة ( الدار البيضاء ) ، عضوا عاشرا في الخلية الإرهابية.
وذكر بلاغ لوزارة الداخلية أن المعطيات الأولية أكدت أن أفراد هذه الخلية الإرهابية كانوا في طور الإعداد لتنفيذ عمليات إرهابية بالمملكة، على غرار ما يقوم به أتباع هذا التنظيم من ممارسات وحشية بالعديد من دول العالم.
وأوضح المصدر ذاته أن بعض أفراد هذه الخلية الإرهابية خططوا، أيضا، للالتحاق بمعسكرات “داعش” بليبيا من أجل اكتساب خبرات قتالية، أسوة بأحد المقاتلين الذي ينحدر من نفس المنطقة بسيدي بنور، والذي لقي حتفه خلال هجوم استهدف مركزا للاعتقال بمدينة طرابلس في شهر شتنبر 2015.