استنفار واعتقالات في آسفي بعد سماع دوي انفجارات

أيقونة بريس – آسفي ( صورة من تدريبات الأمن – أرشيف )

استنفرت مصالح الدرك الملكي والأمن الوطني مصالحها، نهاية الأسبوع الماضي، بعد سماع دوي انفجارات في نواحي آسفي بجماعة ” المراسلة” إقليم المدينة، واسفرت العملية الأمنية القصوى على مداهمة عدة دواوير ومنازل واعتقال إمام مسجد دوار ” ولاد عباس” وأبناء مستشار وحوالي خمسة عشر شاب أعمارهم تترواح بين 16 و 30 سنة.

ووفقا لمصادر مطلعة، حجزت السلطات الأمنية بعض المواد المتفجرة والتي تستعمل في ” متفجرات تقليدية”  وقنينات تحتوي على سوائل وغازات قابلة للاشتعال والاحتراق. وأضافت ذات المصادر أنه جرى اقتياد المعتقلين إلى ثكنة الدرك الملكي بآسفي تحث تدابير أمنية مشددة بعد تفتيش منازلهم بشكل دقيق وذلك لتحقيق معهم على خلفية حيازة المتفجرات المذكورة.

وذكرت مصادر متطابقة، أن السلطات الأمنية اخلت سبيل المعتقلين بعد ساعات من التحقيق بعد التأكد أنهم لا ينتمون إلى أي تنظيم إرهابي او يشكلون خطر على أمن البلاد، وربطت ذات المصادر اعتقال شباب المنطقة رفقة إمام المسجد بالتسلية التي كانوا يقدمون عليها مرارا عبر تفجير مفرقعات وقنابل داخل الدوار وهي المفرقعات التي كانت تباع علنا في أيام عيد عاشوراء.

وأثار لهو الشباب قلق ساكنة الدوار الذين ابلغوا القائد والذي ابلغ بدوره المصالح الأمنية والتي هرعت إلى عين المكان مستنفرة مصالحها.