احداث باريس : الارهابيون كانوا يردّدون ” الله أكبر”

 

من باريس : احمد العلوي مراسلiconepress

عرفت العاصمة الفرنسية منذ ساعات عدة انفجارات واطلاق نار في الدائرة 10 والدائرة 11 وفي جنبات ملعب stade de france الذي كان يحتضن مباراة كبيرة في كرة القدم بين المنتخب الفرنسي وجاره المنتخب الآلماني، وكان يحظرها الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند وبعض اعضاء الحكومة وعمدة المدينة ورجال السياسة والفن .
وتمّ إخبار الرئيس الفرنسي بالحالة فخرج مسرعا والتحق بوزارة الداخلية لعقد اجتماع الطوارئ الأمني مع أهم رجال الأمن في فرنسا.
وعن الحادث يقول شهود عيان أن مسلحين اقتحموا قاعة Bataclan الشهيرة باحتضان الحفلات الفنية والسنيمائية وقاموا باحتجاز رهائن ، واطلقوا النار على المارة مما أصاب العديد من المواطنين بجراح مختلفة الخطورة وحتى الساعة 10 ليلا اعلنت مديرية الامن أن عدد الضحايا يصل غلى 18 شخصا رجالا ونساء، وبسرعة فائقة حضرت مجموعة من رجال الأمن الخاصة في التدخل السريع معززة برجال الجيش وقاموا بتطويق شارع charonne  وحسب شهود عيان من الساكنة الذي أخذ صورا للحادث قال انه تمّ تبادل اطلاق النار في اتجاه الطابق 2 و3 من قاعة العروض المسرحية والغنائية Bataclan وجاء اطلاق النار بعد قصف العناصر المسلحة التي تحجز بعض الرهائن لرجال التدخل السريع.
وفي شارع Fontaigne تمّ إطلاق النار من توافد سيارة كان يركبها 3 أشخاص وأطلقوا النار على مطعم :

la belle époque وهو مطعم معروف يراوده عدد كبير من الزبناء خاصة في نهاية الاسبوع،
وحسب أحد الجرحى فقد سمع كلمة ” الله أكبر ” من الشخص الذي كان يقصف بالرصاص من رشاش وآخر من مسدس.
أما الجمهور الحاضر للمباراة فقد أعلن مكبر الصوت ان بعض الابواب تم إغلاقها ويجب الخروج من الابواب الاخرى بهدوء.