“اتصالات المغرب” تلاحق “رجال التعليم” برفع دعاوى قضائية ضدهم !

أيقونة بريس – الرباط

أقدمت شركة اتصالات المغرب، على رفع دعاوى قضائية ضد نساء ورجال التعليم، الذين سبقوا واستفادوا من خدمة ربط الانترنيت عبر شراكة ربطت بين شركة “الاتصالات” و”مؤسسة محمد السادس للنهوض بالأعمال الاجتماعية تلتربية وتكوين”.

وعلم” أيقونة بريس” من مصادر مطلعة، أن منخرطي “مؤسسة محمد السادس للنهوض بالأعمال الاجتماعية” توصلوا بداية الأسبوع الجاري باستدعاءات للمثول أمام قاضي المحكمة في شأن عدم تسديد فاتورات إنترنيت في دمتهم مند مدة سابقة والتي لم يتجاوز أغلبها 1000درهم، ووفقا لمعطيات ذات صلة بالموظوع، فإن نساء ورجال التعليم تعرضوا لعملية ” نصب” ، أقدمت عليها شركة الإتصالات المذكورة حيث لم تلتزم مع رجال التعليم بربط خدمة الإنترنيت في إطار شراكة مؤسسة محمد السادس للتعليم.

وأكدت المصادر ذاتها، أن شركة الاتصالات المذكورة وافقت على تزويدهم بالانترنيت في اطار شراكة مع المؤسسة المذكورة والتي تنص على تخفيض مبلغ الاشتراك الشهري من أصله (219 درهم شهريا ) إلى مبلغ 150 درهم شهريا بينما 60 درهما المتبقية تؤديها مؤسسة محمد السادس للنهوض بالأعمال الاجتماعية، غير أن شركة الاتصالات ظلت تتهرب من الالتزام بالشراكة المذكورة  وترسل فتورات الأداء محددة بمبلغ 219 درهم عكس مبلغ 150 درهم المتفق عليه، وظل عدد من المنخرطين يؤدون مبلغ 200 درهم الأصلي وفي كل مرة يستفسرون عن عدم التزام الشركة بالشراكة المذكورة يجيبهم الموظفون المكلفون بأن ذلك سيدخل حيز التنفيذ ابتداء من الشهر المقبل، وبقي عدد من الموظفين على ذلك الحال إلى حين نفاذ صبرهم وتوقفوا عن أداء مبلغ الاشتراك الشهري العادي.

وتفاجأ عدد من نساء ورجال التعليم باستدعاءات للمثول أمام قاضي المحكمة، رغم إخلال شركة الاتصالات بالتزامها مع عدد مهم من الموظفين في الحين كانت تستفيد من أداء شهري ليس من استحقاقها.

ويذكر أن أرباح شركة اتصالات المغرب تراجعت بقيمة 255 مليون درهم، إذ تراجعت الأرباح الصافية للمجموعة من 5.85 ملايير درهم خلال سنة 2014 إلى 5.59 ملايير درهم خلال سنة 2015، حسب ما أعلنه عبد سلام أحيزون، الرئيس العام لمجموعة اتصالات المغرب في التقرير العام الذي تلاه في الأسبوع الماضي.