“اتحاد الطلاب من أجل تغير النظام التعليمي” بين هاجس التنظيم والدفاع عن التعليم.

ايقونة بريس-الرباط

نظم “اتحاد طلاب من أجل تغير النظام التعليمي” على مدى ثلاثة أيام (15-16-17) بالمهدية، لقاء وطني لأعضاء وعضوات الجمعية.

وقد حضر اللقاء ممثلي الفروع المحلية من أجل نقاش أوراق الاتحاد واعداد استراتيجية الاشتغال خلال السنة المقبلة في كل ما يتعلق بالجامعة الشعبية والفلسفة فالزنقة، وإعداد اليات الترافع بشأن ملف التعليم، دفاعا عن التعليم كخدمة عمومية.

وقد اسفر اللقاء عن انتخاب مكتب وطني جديد، للسهر على سير عمل الاتحاد الذي تحول الى جمعية بعد ثلاث سنوات من عدم اعتراف السلطات به، في خرق للقانون المنظم للحريات العامة والمواثيق والعهود الدولية التي يعتبر المغرب طرفا فيها حسب محامي الجمعية.

وقد تأسس اتحاد الطلاب لتغيير النظام التعليمي يوم 7 يوليوز 2012 من طرف مجموعة من التلاميذ و الطلبة كرد فعل نضالي على اقصائهم من اجتياز مباريات المدارس العليا و ذلك بسبب المستوى العالي الذي وصلت اليه عتبات الولوج.

وتجد الاشارة الى أن الاتحاد هو إطار مستقل عن اي حركة او تيار سياسي او أيديولوجي، وكل ما يجمع منخرطي الاتحاد هو كونهم ضحايا نظام تعليمي همش، وهدفهم خلق نقاش عمومي،  تشارك فيه منظمات النضال ضد العولمة اللبرالية والنقابات وهيئات الحقوقية والاساتذة مع الانفتاح على طلاب كل الجامعات والمدارس.