“أطاك” تونس والمغرب تُحذران من اتفاق ” التبادل الحرّ” مع الاتحاد الأوروبي

 أيقونة بريس – الرباط

حذرت منظمتي “أطاك المغرب” و”راد أطاك تونس”، في بيان مشترك لهما، يوم الأربعاء 24 فبراير، من اصرار الاتحاد الأوروبي على فرض اتفاقيات التبادل الحر على حساب ما وصفناه بـ” متطلبات التنمية الوطنية في المغرب وتونس”، كما استنكر البيان الذي توصل “أيقونة” بنسخة منه، تواصل خضوع حكومتي البلدين ما أسماه “للسياسات الاستعمارية الجديدة التي تمارسها المفوضية الاوربية”.

وحسب ذات البيان، فإن الحكومتان التونسية والمغربية، تباشران كل واحدة منهما على حدة مفاوضات مع الاتحاد الاوروبي من أجل التوصل لاتفاق تجاري جديد يوسع مجال الاتفاقين السابقين ليشمل بالإضافة الى قطاع الصناعة المعملية والفلاحة والخدمات والاسواق العمومية ويدعم حرية رؤوس الاموال الاوروبية في البلدين. واعتبرت المنظمتان اللواتي يعملن على قضية الغاء ديون العالم الثالث وتثقيف عموم المواطنين، أن الحكومة المغربية بلغت في ابريل 2014، الجولة الرابعة في مفاوضاتها الثنائية مع الاتحاد الأوروبي، تم توقفت هذه الاخيرة بهدف انجاز دراسة الاثر من الجانب المغربي، في حين انطلقت المفاوضات مع الجانب الأوروبي في ماي 2015، وهي لاتزال في جولتها الأولى، وذلك في ضل تستر تام عن الرأي العام والسلطة التشريعية.